23 نوفمبر 2014 مـ 29 مُحَرَّم 1436 هـ
مذكرة تفاهم مع جنوب السوادان للإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول سفير إيطاليا بالقاهرة: روما مستعدة لدعم مصر في مجالات عديدة السيسي يستقبل اليوم رئيس وزراء كوريا الجنوبية ووفدا من المستثمرين العرب استئناف محاكمة سامح فهمى بتصدير الغاز لإسرائيل استئناف محاكمة علاء عبدالفتاح بأحداث الشورى السيسي يلتقي رجال الأعمال والمستثمرين العرب مصر تتسلم جائزة خاصة في مؤتمر التعاون بين دول الجنوب-الجنوب في واشنطن «الأرصاد»: طقس الأحد معتدل شمالا.. والقاهرة تسجل 19 درجة اليوم.."السيسي" يلتقى وفدا من رجال الأعمال والمستثمرين العرب بـ"الاتحادية" غدا.."السيسي" يبدأ جولته الأوربية بزيارة إيطاليا اليوم.. السيسي يبحث مع رئيس وزراء كوريا الجنوبية تفعيل العلاقات الاقتصادية اليوم.. وزير الصحة يطلق برنامج «منع انتشار عدوى المنشآت» «شومان»: زيارة السيسي للفاتيكان ستعيد العلاقات مع «الأزهر» «صحة الحيوان»: غياب معامل الـ«pl4» يحرم مصر من لقاحات «إيبولا» غدا..بدء تدريب شباب بورسعيد على تحويل الزيت المرتجع إلى سولار اليوم.. وزير البيئة يعلن إستراتيجية مواجهة المخلفات الصلبة في مصر اليوم.. «الصيادلة» تعقد مؤتمرا صحفيا لتأكيد بعدها عن السياسة اليوم.. صرف «سوفالدي» لأول مرة في «حميات قنا» اليوم.. الفيروسات الكبدية تبحث تسهيلات الحصول على «سوفالدي» بالفيديو.. سحر رامي تبكي على الهواء بسبب سؤال منى الشاذلي محمود شعبان: منعي من الخطابة أمر «سياسي».. والدولة بها «تكميم أفواه» عن مظاهرات 28 نوفمبر.. عمرو أديب: «بتخوفوا الناس ليه؟» فيديو.. «يوسف الحسيني» ينتقد «محمود شعبان» ويطالب بالقبض عليه فيديو.. عن حوادث الطرق.. «المسلماني»: هذا هو الحل لـ«نزيف الأسفلت» ردم ترعة الزمر ببولاق لاستخدامها كملاعب بالصور.. حملة مكبرة لإزالة المقاهي المخالفة بالعمرانية "الداخلية" تغلق 1500صفحة إخوانية تحرض على العنف حريق هائل في فندق بالدقي «البدوي»: «جهل» بعض الإعلاميين سيقلل من شأن الديمقراطية فيديو.. سفير مصر في روما: زيارة «السيسي» لإيطاليا ستكون سياسية واقتصادية في آن واحد
+فيديوهات
  • المتحدث العسكري: تدمير 22 عربة و146 دراجة بخارية تستخدم في تنفيذ العمليات الإرهابية
  • وزير الداخلية يوجه بالتعامل بحزم مع أي محاولة لتعطيل المرافق والطرق العامة
  • صباح ON: قناة الجزيرة تواصل هجومها على مصر بتكرار كلمة إنقلاب عسكري
  • مافيا شركات الدواء العالمية ودورها في نقص الدواء

شكاوي المواطنين علي الخط الساخن 19096 - سامح فهمي: الأولوية لتوفير المواد البترولية للمستهلكين في رمضان

الجمعة 06 أغسطس 2010 10:30 م
اخبار مصر

القاهرة - اخبار مصرقرر المهندس سامح فهمي وزير البترول إعطاء الأولوية لتوفير احتياجات المستهلكين من المواد البترولية خلال شهر رمضان المبارك، وتلبية الزيادات المتوقعة في الاستهلاك مع توفير احتياطي يمكن استخدامه فوراً عند الحاجة.كما قرر الوزير تشكيل غرفة طوارئ تتلقي شكاوي المواطنين علي الخط الساخن 19096، وعلي مدي الأربع والعشرين ساعة.وأصدر فهمي تعليماته للمسئولين في شركات بتروجاس وبوتاجاسكو وهيئة البترول زيادة الاحتياطي



القاهرة - اخبار مصر

قرر المهندس سامح فهمي وزير البترول إعطاء الأولوية لتوفير احتياجات المستهلكين من المواد البترولية خلال شهر رمضان المبارك، وتلبية الزيادات المتوقعة في الاستهلاك مع توفير احتياطي يمكن استخدامه فوراً عند الحاجة.

كما قرر الوزير تشكيل غرفة طوارئ تتلقي شكاوي المواطنين علي الخط الساخن 19096، وعلي مدي الأربع والعشرين ساعة.

وأصدر فهمي تعليماته للمسئولين في شركات بتروجاس وبوتاجاسكو وهيئة البترول زيادة الاحتياطي بمحطات تعبئة البوتاجاز بما يكفي استهلاك 5 أيام قادمة، وعمل المصانع ومحطات التعبئة 3 ورديات، مع طرح 20% زيادة في اسطوانات البوتاجاز و20 ألف اسطوانة جاهزة باستمرار بالمحافظات، حيث يقام 150 منفذاً للبيع للمستهلك بالسعر المدعم، حسبما ذكرت صحيفة الجمهورية.

وأشار عاصم السيد نائب رئيس شركة بوتاجاسكو إلي التركيز علي توفير احتياجات المناطق التي لم يصلها الغاز والعشوائيات.

كما اتخذت شركات الخدمة إجراءات متكاملة لتوفير كافة المنتجات البترولية للاستهلاك المحلي خاصة البنزين والسولار، واحتياجات السيارات العاملة بالغاز الطبيعي.

وأكد ياسر النكلاوي رئيس "بتروجاس" أن الشركة تصرف للمتعهدين حصصاً بدون حد أقصي بالتنسيق مع مديريات التموين.

وقال المهندس مصطفي إسماعيل رئيس شركة غاز مصر إنه تم بالتنسيق مع الشركات الشقيقة اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ علي ضغط الغاز في أوقات الذروة خلال الساعة السابقة للإفطار مباشرة، حيث يكثف المواطنون من استهلاكهم، خصوصاً أنه يزيد استهلاك الغاز الطبيعي بالمنازل بنسبة 20%.

كما أكد اسماعيل استمرار العمل بنفس الكثافة لاستكمال توصيل الغاز لـ250 ألف عميل، وبدء التوصيل للمواطنين في المرج وعزبة النخل.



التعليقات