24أبريل2014 مـ 23 جَمَاد الثَّاني 1435 هـ
«العدالة الحرة»: محاولة إقصاء منشقي الإخوان خطأ كبير اتحاد الأزهر والصوفية يهنئ القوات المسلحة بعيد تحرير سيناء داليا زيادة تستنكرتجاهل الرئاسة لمنظمات المجتمع المدني "عبد الحميد" يطالب بـ"إطلاق يد" منظمات المجتمع المدني لتحقيق التنمية تحالف سياسي بقيادة «موافي» لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة صباحي يلتقي قيادات حزب النور غدا «حملة السيسي»: لا مكان لـ «منشقي الإخوان» بعد 30 يونيو بيننا اتجاه لاستبعاد "القاضي" كممثل للسلفيين من لجنة "المائة" بحملة "السيسي" بالصور.. أنصار الإرهابية يمزقون صورة السيسي بدار القضاء العالي مشادات بين المواطنين وعناصر "الإرهابية" أمام دار القضاء العالي السيسي يتفوق على صباحي في استطلاع "فيتو" بالصور.. وزير الصحة يأمر بغلق «ركن الشيشة» بمعرض المؤتمرات بمدينة نصر بالصور.. ظهور مفاجئ لعناصر «الإرهابية» بميدان التحرير عناصر "الإرهابية" يتفرقون في شوارع "طلعت حرب" قبل وصول الشرطة بالصور.. استعدادات انطلاق مسابقة كأس العالم لـ«الشيشة»
+فيديوهات
  • فيديو.. السيسي يوضح رؤيته المستقبلية
  • بالفيديو.. علاء صادق يكشف صفقة السيسي وصباحى
  • بالفيديو.. زوبع: صفقة "الأباتشى" لتأمين حدود الكيان الصهيونى
  • بالفيديو.. خيري رمضان لـ«المغير»: «يارب نشوفك متفرتك»

«عواطف» عند الإخوان «مؤامرة».. إنت شايفها إيه؟!

الخميس 07 نوفمبر 2013 08:02 ص
الوطن

اعتبروها مأجورة من الفلول لتشويه الرئيس مرسى، قالوا إنها أحد فصول مؤامرة الإعلام ضد «الإخوان»، شبهوا قضيتها بقضية «حمادة المسحول» أمام «الاتحادية».. هذا ما تداولته مواقع «الإخوان» الإلكترونية منذ مساء أمس الأول عن السيدة عواطف، الشهيرة بـ«أم أشرف»، التى ضربها شاب إخوانى أمام أكاديمية الشرطة، حيث مقر محاكمة «مرسى»، لمجرد أنها تحمل صورة الفريق أول عبدالفتاح السيسى. حملة تشويه كبيرة تعرضت لها «الست عواطف» منذ ظهورها على



اعتبروها مأجورة من الفلول لتشويه الرئيس مرسى، قالوا إنها أحد فصول مؤامرة الإعلام ضد «الإخوان»، شبهوا قضيتها بقضية «حمادة المسحول» أمام «الاتحادية».. هذا ما تداولته مواقع «الإخوان» الإلكترونية منذ مساء أمس الأول عن السيدة عواطف، الشهيرة بـ«أم أشرف»، التى ضربها شاب إخوانى أمام أكاديمية الشرطة، حيث مقر محاكمة «مرسى»، لمجرد أنها تحمل صورة الفريق أول عبدالفتاح السيسى. حملة تشويه كبيرة تعرضت لها «الست عواطف» منذ ظهورها على شاشة قناة «التحرير» أمس الأول، من قِبل الإخوان، فى مقابل حملة إشادة قوية من جانب أنصار الرئيس مبارك، الفريق الأول، ممثلاً فى هيثم أبوخليل، الإخوانى المنشق، وصفها بأنها مؤامرة من الإعلام تشبه مؤامرة «حمادة المسحول»، والفريق الثانى، ممثلا فى حركة «آسفين يا ريس»، وصفها بـ«المصرية الصعيدية الأصيلة»، وبين هذا وذاك تحولت المرأة الصعيدية البسيطة إلى ناشطة سياسية يتم تداول فيديوهاتها على الإنترنت.

شاهندة مقلد، ميرفت موسى، رشا عزب، ثم «الست عواطف»، هن ناشطات سياسيات وقفن فى وجه تنظيم الإخوان المحظور فكان جزاؤهن الضرب على مرأى ومسمع الحضور وكاميرات الفضائيات.. «هن سيدات مصر اللائى شكّلن علمة فارقة فى تاريخ الرجولة الإخوانية»، بحسب الدكتورة نهاد أبوالقمصان، الناشطة فى مجال حقوق المرأة، التى أكدت أن النخوة والرجولة وآداب التعامل مع المرأة هى كلها صفات غير مفهومة مع «الجماعة»؛ فهى لديهم «الكائن الأدنى» مهما كان عمرها أو قيمتها: «ما حدش فيهم يفرق معاه إذا كانت الست اللى قدامه دى ست ليها قيمتها زى شاهندة مقلد أو حتى ست زى أمه زى الست اللى انضربت بالقلم فى الشارع لمجرد رفعها لصورة السيسى».

وقفت «عواطف» فى الشارع أمام «الأكاديمية» تدافع عن حق أهالى شهداء ومصابى «الاتحادية» فى محاكمة عادلة للرئيس المعزول محمد مرسى، لتُضرب بالقلم وتهان أمام الجموع، بينما جلس هيثم أبوخليل فى منزله على «تويتر» ليهاجمها ويعتبرها «مؤامرة»، وهو ما ردت عليه بقولها: «مؤامرة إيه؟ أنا ست غلبانة وكنت رايحة أقول اللى نفسى فيه، هما ظلمونا كتير وادى آخرة ظلمهم.. بيضربونا كمان عشان بنقول لأ». السيدة، التى أبكت الملايين بعد أن ظهرت على شاشة التليفزيون لتعيد ما قالته أمام المحكمة من أن الرئيس مرسى و«الإخوان» أفسدوا مصر، قالت لـ«الوطن» إنها لا يهمها ما حدث معها فى سبيل مصر: «مش مهم أنضرب قلم.. بس المهم مصر ما تتضربش تانى».

التعليقات