26يناير 2015 مـ 5 رَبِيع الثَّاني 1436 هـ
أخبار متوقعة ليوم الإثنين 26 يناير 2015 انفجار ضخم في منطقة الإيمان بالسويس شكري يبدأ الإعداد لزيارة السيسي لأثيوبيا الداخلية: لا يمكن وضع سياج حول المطرية ومنع الدخول والخروج منها بالفيديو.. محمود بدر: بهذه الطريقة تعرضت لمحاولة إغتيال بقنبلة العثور على جسم غريب بميدان النافورة في الأقصر 4 قرارات إزالة تعديات على 14 فدان أملاك دولة بالفرافرة انفجار محدث صوت يقطع كهرباء حي العرب مجهولون يفجرون خط مياه الشرب بـ"كفر الزقازيق" إعلامية تتهم حزب الدستور بالتحالف مع الإخوان.. و«داوود» يرد: لقد شاركنا في إسقاطهم مدير أمن القاهرة يتفقد ميدان وقسم المطرية السكة الحديد تستقبل ذكرى الثورة بثلاث قنابل..رئيس الهيئة يؤكد: عودة الحركة لطبيعتها جيهان فاضل تنفي علاقتها بالحساب المنسوب لها على «تويتر» السيطرة على حريق بمخزن "مصر للبترول" حرق وتدمير بؤر ارهابية في شمال سيناء التحقيق مع عناصر إخوانية بتهمة القتل ضياء رشوان: الصحفيون لدينا سواء.. والمؤسسات الإعلامية الأجنبية لا تتواصل معنا باسم كامل يطالب «السيسي» بعزل وزير الداخلية ومحاكمته مساعد وزير الداخلية يوضح لمصراوي سبب اغلاق محطة عين شمس ضبط 6 أشخاص بتهمة الانتماء لجماعة محظورة في الوادي الجديد رئيس المركز القومي لخدمات نقل الدم: المخزون الاستراتيجي يكفي 3 أيام التحالف الشعبي يوضح سبب اختيار يوم 24 يناير لمسيرة تكريم الشهداء CBC: خروج 37 مصاب من المستشفيات بعد تلقيهم العلاج إبراهيم عيسى: «السيسي» والداخلية مسؤولان عن استشهاد شيماء الصباغ «الداخلية»: القبض على 210 من «مثيري الشغب» في أحداث الذكرى الرابعة للثورة «الداخلية»: ندرس إعادة تخطيط منطقة «المطرية» الشرطة تحتفل بعيدها في 3 صور «تمرد»: أحزاب «القطاع الخاص» انتشرت بعد ثورة يناير.. وتفتقد التأثير في الشارع فيديو.. إدارة المفرقعات: تلقينا 60 بلاغا خلال اليومين الماضيين ننشر أسماء عشرة قتلى في أحداث الذكرى الرابعة لثورة يناير
+فيديوهات
  • حوار مع ساطع النعماني وثروت الخرباوي في ذكري ثورة 25 يناير ج3
  • فيديو لحظة اندلاع اشتباكات محدودة بين مواطنين في ميدان عبد المنعم رياض
  • تقرير خاص عن شهداء ومصابي الشرطة
  • ريم ماجد تكشف سر غيابها عن الشاشة في الفترة الأخيرة (فيديو)
+مقالات وآراء

- المعارضة تتهم الشورى بتجاهل نتائج الحوار بسبب قانون الانتخابات

الجمعة 18 يناير 2013 03:45 ص
اخبار مصر

القاهرة ـ اخبار مصراتهمت عدة قوى معارضة مجلس الشورى بالعصف بنتائج الحوار الوطني بعد تجاهل نتائجه عند مناقشة قانون الانتخابات واعتبرت الأحزاب والقوى المدنية المشاركة في الحوار ان جلساته وفقا لهذا المنطلق بلا جدوى حقيقية فيما قالت مؤسسة الرئاسة إنها غير مسؤولة عن قيام المجلس بتغيير بعض نصوص مشروع القانون.وفي تعقيبه على موقف الرئاسة مما يدور داخل مجلس الشورى، قال محمد أنور السادات



القاهرة ـ اخبار مصر

اتهمت عدة قوى معارضة مجلس الشورى بالعصف بنتائج الحوار الوطني بعد تجاهل نتائجه عند مناقشة قانون الانتخابات واعتبرت الأحزاب والقوى المدنية المشاركة في الحوار ان جلساته وفقا لهذا المنطلق بلا جدوى حقيقية فيما قالت مؤسسة الرئاسة إنها غير مسؤولة عن قيام المجلس بتغيير بعض نصوص مشروع القانون.

وفي تعقيبه على موقف الرئاسة مما يدور داخل مجلس الشورى، قال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية لجريدة الشرق الاوسط إن الحوار دعا إليه رئيس الجمهورية، باعتباره رئيسا لكل المصريين وبحضور رؤساء عدد من الأحزاب، يجب أن يكون ما يخرج منه من اتفاق أو توافق هو إلزام لهذه الأحزاب، التي عليها أن توجه أعضاءها وممثليها في مجلس الشورى لتنفيذ ما تم التوافق عليه وإلا فلا جدوى من حضور الحوار أصلا.

وأكد السادات أنهم في الحزب يراجعون موقفهم من حضور الحوار، في انتظار الشكل النهائي الذي سيخرج عليه قانون الانتخابات البرلمانية من مجلس الشورى، وأضاف إذا كانت البداية هكذا في قانون الانتخابات.. فماذا سنفعل في باقي الموضوعات مثل تعديل الدستور.

وأشار إلى أن الجلسة القادمة من الحوار الوطني التي ستعقد يوم الاثنين المقبل ستناقش ما تم تقديمه من مقترحات لتعديل بعض مواد الدستور الجديد والمقدمة من عدد من الأحزاب، وذلك من أجل تحديد الآلية التي سيتم في ضوئها مراجعة وتعديل هذه المواد.

من جانبه، أعلن أيمن نور زعيم حزب غد الثورة تعليق مشاركة حزبه في الحوار الوطني لما وصفه بمحاولة البعض الالتفاف على ما تم الاتفاق عليه، معلنا رفضه لقانون الانتخابات الجديد، والذي جاء مغايرا لما اتفقت عليه الأحزاب في الحوار الوطني.

وأكد نور أن «مواد قانون الانتخابات الجديد اصطدمت بالنصوص الدستورية وغير مناسبة لما اتفقت عليه»، مشترطا تقديم ضمانات ملزمة قبل العودة للمشاركة في الحوار الوطني.

وقال نور إن «مشروع القانون يتيح للحزب الحاكم ضم أعضاء مستقلين بعد نجاحهم في الانتخابات».

من جانبه، قال ياسرعلي إن الرئاسة غير مسؤولة عن تغيير مجلس الشورى لبعض النصوص في مشروع قانون الانتخابات، مؤكدا أن الرئيس ليست له مصلحة في دعم رأي محدد فيما يتعلق بهذا القانون.

وأضاف أنه لا يعلم شيئا عن اعتراضات مجلس الشورى على مواد أخرى بمشروع القانون، موضحا أن الجهة المنوط بها إقرار القانون فقط هي مجلس الشورى صاحب السلطة التشريعية، وأن الحوار الوطني في حد ذاته هدف لجمع القوى السياسية والاجتماعية المؤثرة على مائدة واحدة وفتح جميع الملفات، وليس الهدف من الحوار أن نملي على أي أحد شيئا.

وقلل علي من تأثير مخالفة الشورى لمشروع قانون الحوار الوطني على إقبال القوى السياسية على إرسال مقترحاتها بشأن وثيقة المواد الخلافية بالدستور الجديد، مضيفا أن «الحوار سيستمر لحين التوصل إلى هذه الوثيقة وعرضها على مجلس النواب المقبل».

التعليقات