31 يوليو2014 مـ 3 شَوَّال 1435 هـ
نجاد البرعي: أوضاع حقوق الإنسان تدهورت بعد عزل «مرسي» مارجريت عازر: النظام الانتخابى يؤدى إلى تشكيل حكومة تقليدية برلماني سابق يتوقع عودة زواج السلطة بالمال في مجلس النواب القادم «أبو فجر» يتهم «حماس» بتخريب سيناء مقابل استمرار عمليات التهريب اشتباكات بـ «الأسلحة البيضاء» بين أفراد عائلة واحدة في «الوراق» «جنينة»: بعض القضاة يتجاوز راتبهم 42 ألف جنيه مصادر: لقاءات "سعودية جنينة: «الدستورية» رفضت تقديم أي بيانات عن «أجور» قضاتها «أم أيمن» تزعم: ملك السعودية يحارب «الإسلام السني» خوفا على عرشه «دعم الرئيس»: تنقلات «الداخلية» متوقعة بعد تكرار العمليات الإرهابية بالفيديو.. مواطن يهاجم محافظ القاهرة أثناء إزالة الإشغالات بجسر السويس مصادر: لقاءات "سعودية وزير الأوقاف يطالب بأداء العمرة مرة واحدة كل 5 سنوات مسؤول تمرد بالقاهرة بعد استقالته: أتمنى أن تخلو الحملة من المتلونين «الخارجية»: لم نقم بالدعوة لإجلاء المصريين من ليبيا.. وخصصنا فرقا قنصلية لمساعدتهم على الحدود
+فيديوهات
  • بالفيديو.. صاحب كافتيريا يعتدي على ضابط شرطة بمرافق«الجيزة»
  • "بالفيديو": سيدة عجوز تصرخ في وجه محافظ الجيزة
  • بالفيديو.. مراسل التليفزيون المصري يغلق التليفون في وجه المذيع.. ويؤكد هذا كذب وتضليل
  • أراء المواطنين حول قرار الحكومة بعودة العمل بالتوقيت الصيفي
+مقالات وآراء

«الوطنية لنساء مصر» ترفض قانون الانتخابات وتعتبره «يكرس استبعاد المرأة»

السبت 12 يناير 2013 07:20 م
الشروق

رفضت الجبهة الوطنية لنساء مصر، مشروع قانون الانتخابات المقترح الذي تمت مناقشته بمجلس الشورى، والذي ينص على أن "تتضمن كل قائمة مرشحة واحدة على الأقل من النساء، ويكون ترتيبها في النصف الأول من القائمة في الدوائر التي تمثل بأكثر من أربعة مقاعد".     وقالت الجبهة، في بيان لها اليوم السبت، إن "القانون لا يعبر عن آمال وطموحات المرأة المصرية، ويكرس استبعاد المرأة من المشاركة في الحياة السياسية، وإنه استكمال



رفضت الجبهة الوطنية لنساء مصر، مشروع قانون الانتخابات المقترح الذي تمت مناقشته بمجلس الشورى، والذي ينص على أن "تتضمن كل قائمة مرشحة واحدة على الأقل من النساء، ويكون ترتيبها في النصف الأول من القائمة في الدوائر التي تمثل بأكثر من أربعة مقاعد".

 

 

وقالت الجبهة، في بيان لها اليوم السبت، إن "القانون لا يعبر عن آمال وطموحات المرأة المصرية، ويكرس استبعاد المرأة من المشاركة في الحياة السياسية، وإنه استكمال لدستور مصر الذي انتقص من حقوق النساء ومكتسباتهم التي ناضلن من أجلها لسنوات طويلة".

 

 

وأضافت الجبهة، التي تضم عددا من الأحزاب، بينها (التجمع والوفد والمصريين الأحرار والمصري الديمقراطي الاجتماعي والعدل والدستور، بالإضافة إلى المركز المصري لحقوق المرأة ومؤسسة عالم واحد واتحاد شباب ماسبيرو)، أن "هذا القانون لا يلبي مطالب وطموحات المرأة بعد ثورة 25 يناير، وسوف يضع مصر في مؤخرة الدول العربية والأوربية من حيث تمثيل المرأة في البرلمان".

 

 

وتابعت الجبهة، إنه كان لا بد أن ينص القانون على ألا تقبل قائمة أي حزب يقل تمثيل النساء بها عن 30%؛ "لأن تمثيل مصر في البرلمان بعد الثورة 2% فقط، وهذا تمثيل معيب لمصر التي أعطت حق الترشح والانتخاب للمرأة في عام 1956، قبل العديد من الدول العربية والدول الأوروبية".

 

 

وأكدت الجبهة في بيانها، رفضها لهذا القانون، واستمرار النضال السلمي من أجل تمثيل حقيقي للنساء في البرلمان، ورفض الدستور الذي ينتقص من حقوق نساء مصر، مطالبة بتفعيل مواثيق حقوق الإنسان التي وقّعت عليها مصر، بحسب ما جاء في البيان.

التعليقات
اخبار متعلقة