05 مايو 2015 مـ 15 رَجَب 1436 هـ
«الأرصاد»: الطقس ربيعي نهارا مائل للبرودة ليلا والعظمى بالقاهرة 30 المحاسبات يواصل استقباله للمرشحين لوظيفة «مراجع» إرسال «البرنت المالي» للمعينين من أوائل الخريجين بـ «البحيرة» وزير الري يطير إلى جنوب السودان.. غدا «مصدر قضائي»: اعتبار الأحزاب أساس النظام السياسي مخالف للدستور «التنظيم والإدارة» يواصل استكمال التعيين لأوائل خريجي الأزهر اليوم.. الاحتفال بتخريج الدفعة الرابعة من كوادر الجهاز الإداري «الإسعاف» تنقل مصابي تصادم «دائري المعادي».. وشهود عيان: لا وفيات ملاك ومستأجرو «أركاديا مول» يستغيثون بالمصريين الأحرار لإنقاذهم بالصورة.. الحزب العلماني يجمع توكيلاته بالمنصورة «محامين أسوان» تطالب بزيادة مخصصاتها إلى 400 ألف جنيه فوز إيهاب زكريا بعضوية مجلس إدارة «الشبان المسيحية» بالصور.. تصادم «مقطورة» بـ 10 سيارات في حادث مروع على «دائري المعادي» بالصور.. طالبة تصالح صديقها بلافتة داخل جامعة أكتوبر: «مقدرش أبعد عنك» «التضامن»: إرسال بيانات حجاج الجمعيات الأهلية إلى «الداخلية» اليوم.. «القومى للبحوث» ينظم «قيم الأخلاقيات الطبية وحقوق المرأة في مصر» مصدر: تعيين عضو لتشغيل وصيانة المترو يؤكد عدم ثقة وزير النقل بـ «الفضالي» مساعد وزير التخطيط يكشف رؤية الحكومة لإعادة هيكلة الجهاز الإداري للمرة الثانية.. مسؤول تنفيذي يقدم استقالته لمحافظ الإسكندرية «صوت مصر بالخارج» تختار خبيرا دوليا للمياه منسقا لها في ألمانيا مستقبل وطن: مازلنا متمسكين بقائمة في حب مصر «المصريين الأحرار» يناقش مبادئ الليبرالية بحى عين شمس «محامين الدقي والعمرانية» تدعم موسوعة النقض الجنائي «نواب مصر» يشيد بدور الصحافة في كشف الانتهاكات بحث يحذر من أثر «التارترازين» في تحفيز الخلايا السرطانية بالجسم وزير الأوقاف يقرر رفع مكافآت الأئمة خلال شهر رمضان بالفيديو.. «كبد المنوفية» يتوقع اكتساح «هيتيروسوفير» لمثائل «سوفالدي» البحث العلمي: إنشاء 28 مكتب لنقل وتسويق التكنولوجيا بتكلفة 19 مليون جنيه "الصيادلة" توقع بروتوكولا مع "الزمالة المصرية" لفتح مجالات جديدة لأعضائها الداخلية تنفي إطلاق سراح "سيدة المطار"
+فيديوهات
  • بالفيديو.. «خناقة» بين متحولين جنسيا على الهواء بسبب العمل في الدعارة
  • بالفيديو.. عمرو أديب عن رحيل «جاريدو»: «لازم يسيبوه يخلص على الأهلي»
  • بالفيديو.. رولا خرسا تطرد رئيس «الحزب العلماني» من برنامجها على الهواء
  • بالفيديو.. سيدة تعتدي على ضابط بالضرب.. وأحمد موسى: «بنت مين دي»

- بسبب إضراب السائقين.. النقل الثقيل يعطل حركة السلع

الإثنين 12 نوفمبر 2012 03:42 ص
اخبار مصر

القاهرة - أخبار مصرلليوم العاشر على التوالي تواصل إضراب سائقي النقل الثقيل في عدد من المحافظات تتصدرها البحيرة وأسيوط والغربية والشرقية‏،‏ وقد تأثرت حركة نقل البضائع داخل هذه المحافظات بشكل كبير‏كما ألقت الأزمة بظلالها على نقل السلع الاستراتيجية من المواد الغذائية والدواجن والأعلاف ومواد البناء والأسمنت الذي ارتفع سعره خمسين جنيها للطن، كما تأثرت حركة النقل داخل الموانيء المصرية وتكدست السلع على الأرصفة.وحذر



القاهرة - أخبار مصر

لليوم العاشر على التوالي تواصل إضراب سائقي النقل الثقيل في عدد من المحافظات تتصدرها البحيرة وأسيوط والغربية والشرقية‏،‏ وقد تأثرت حركة نقل البضائع داخل هذه المحافظات بشكل كبير‏

كما ألقت الأزمة بظلالها على نقل السلع الاستراتيجية من المواد الغذائية والدواجن والأعلاف ومواد البناء والأسمنت الذي ارتفع سعره خمسين جنيها للطن، كما تأثرت حركة النقل داخل الموانيء المصرية وتكدست السلع على الأرصفة.

وحذر المتابعون لملف الإضراب من الغرف التجارية بالمحافظات من أنه في حالة استمرار الإضراب خلال الأيام المقبلة ستتناقص السلع الأساسية داخل الأسواق مما يوجد سوقا سوداء ويضاعف الأسعار بسبب عدم توافرها، ورغم مرور عشرة أيام على بداية الإضراب لم يحدث أى تفاوض بين المسئولين وأصحاب سيارات النقل الذين يصرون علي تنفيذ مطالبهم أولا والتي يتصدرها تخفيض المخالفات التي يتم تحريرها للسائقين وإلغاء رسوم التأمين وعدم تفعيل قانون إلغاء المقطورات.

وأكد ممدوح السيد رئيس الجمعية العامة للنقل البري في تصريحات صحفية أن منظمي هذا الإضراب لاينتمون لأي تنظيم نقابي وليس معني هذا أننا لانتفق معهم في مطالبهم, فنحن نعاني من التعسف ضد سيارات النقل والتي يتجاوز عددها94 ألف سيارة تقوم بنقل650 مليون طن مواد غذائية و650 طن مواد طبيعية ومخلفات مباني وتضم جمعية النقل24 جمعية علي مستوي الجمهورية تقوم بنقل70% من جميع المنتجات.

وأضاف رئيس جمعية النقل أن30% من سيارات النقل تعمل بشكل عشوائي ولانعرف عنها شيئا، وللأسف الشديد يجلس معهم وزير النقل علي أنهم حقبة شرعية ويرفض مقابلتنا و50% من سائقي هذه السيارات لايحملون بطاقات هوية ويطلقون النار علي من يرفض المشاركة في الإضراب, وقد وقعت حوادث اعتداء كثيرة علي مدي الأيام الماضية من جانب هؤلاء علي الآخرين وتسببوا في اصابات بالغة لعدد من السائقين.

من جانبه، أكد حلمي العسكري أحد سائقي سيارات النقل أن أصحاب سيارات النقل والسائقين لن يتراجعوا عن الإضراب قبل تنفيذ المطالب والتي تتمثل في تخفيض المخالفات التي يتم تحريرها ضد السائقين بعيدا عن المخالفات التي يتم تحريرها للسيارة نفسها، وإلغاء رسوم التأمين التي يتم تحصيلها منهم، وزيادة الوجود الأمني علي الطرق والقيام بصيانة للطرق المتهالكة، وتوفير ساحات انتظار علي الطرق السريعة، وتفعيل قوانين الموازين حسب القوانين الموضوعة في هذا الشأن, وإلغاء الموازين الخاصة بطرق القوات المسلحة، وإنشاء مدارس لسائقي النقل الثقيل، وعدم تفعيل قانون إلغاء المقطورات.

وأضاف سائق السيارة ان الحكومة تقوم بتحصيل مبالغ طائلة من سيارات النقل الثقيل ولاتنعكس هذه المبالغ علينا في أي شيء سواء في العلاج أو التأمين.

وعن اتهامهم بالبلطجة وأن هذا الإضراب عشوائي قال: سائقي سيارات النقل الذين يتم اتهامهم دائما بالبلطجة وتعاطي المخدرات أثناء القيادة يوجد عدد كبير منهم من حملة المؤهلات العليا واضطروا للعمل بهذه المهنة لعدم وجود فرص عمل ويتم تشويه صورتهم علي غير الحقيقة دائما، ولن نتراجع هذه المرة حتي يتم تحقيق مطالبنا علي أرض الواقع فنحن لانتسول وإنما نطلب أبسط حقوقنا بعد ثورة25 يناير.

من جهته، قال محمد مصلح نائب أول رئيس الغرفة التجارية بمحافظة الغربية ان هناك مشكلة كبرى تواجه أصحاب المصانع في نقل المنتجات إلى المحافظات المختلفة بسبب إضراب سائقي النقل، وحتى الآن تأثرت الأسواق في عدد من المحافظات بنسبة 50% من هذا الإضراب وفي حالة استمراره أكثر من ذلك سيوجد هذا سوق سوداء في السلع الغذائية بسبب تراجع توافر المواد الغذائية.

وأضاف مصلح أن الأزمة انتقلت إلي الموانيء المصرية حيث تكدست السلع الغذائية التي يتم استيرادها علي أرصفة الموانيء والتي لاتجد من ينقلها وعلي الحكومة حل هذه المشكلة قبل فوات الأوان.

واردف أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء والأخشاب بالغرفة التجارية "نعاني علي مدي الأيام الماضية من الإضراب وقد تراجعت كميات الأسمنت والأخشاب ومواد البناء التي يتم خروجها من المصانع بسبب خوف السائقين الذين رفضوا المشاركة في الإضراب تعرضهم للأذي علي يد منظمي الإضراب مما انعكس علي تراجع كميات السلع التي يتم ضخها في الأسواق".

وطالب المهندس ابوزيد محمد ابوزيد وزير التموين‮ ‬والتجارة‮ ‬الداخلية التنسيق مع القوات المسلحة ووزارة النقل لتوفير بدائل لنقل السلع التموينية الى المحافظات وحل مشكلة نقل القمح من الموانئ والصوامع الي المطاحن لضمان توفير الحصة اليومية المطلوبة منه والتي تصل الى‮ ‬25‮ ‬الف طن‮.

‬من جهة اخري ظهرت بوادر ازمة في السلع التموينية التي يتم توزيعها بالبطاقات بسبب الاضراب حيث انخفضت الحصص التي تم توزيعها علي المواطنين من مقررات شهر نوفمبر نتيجة عدم توافر الكميات التي تسد حاجة المنافذ مما ادي الي زيادة شكاوي المواطنين‮.

التعليقات