30 يوليو2014 مـ 2 شَوَّال 1435 هـ
نقل ‏٥٦٠ فلسطينيا من مطار القاهرة إلى معبر رفح إقبال مكثف فى ثالث أيام العيد بالحديقة الدولية بالصور.. تفاصيل انفجار سيارة "الصف" إيطاليا ترحل 52 مصريا لإقامتهم غير الشرعية محافظ جنوب سيناء يفتتح حديقة 30 يونيو في شرم الشيخ 1560 مستثمرا يسحبون استمارات 1272 مشروعا الكهرباء: لم نلجأ لفصل أو تخفيف الأحمال بالعيد صور.. محافظ القاهرة يصطحب ابنته للحديقة الدولية جهادي سابق: مبادرات الجماعة الإسلامية غير مقبولة "حقوق الإنسان": تجاهل حماس المبادرة المصرية استمرار لحصار غزة "المحافظين": عودة غزة للإدارة المصرية تهدد الأمن القومي حريات المحامين: النقابة تعد ملفا ﻻنتهاك حقوق الإنسان في غزة عضو لجنة نقابية بالمحامين: اللجان غير مفعلة برلماني سابق يطالب بمحاكمة قادة إسرائيل بتهمة "ارتكاب جرائم حرب" قيادي بحزب النور: مصر تحيط بها المؤامرات ونحتاج للتوحد
+فيديوهات
  • بالفيديو.. العثورعلى"خمور وأفلام جنسية" في مقر أمير "داعش" بجنوب دمشق
  • بالفيديو.. لحظة بكاء جندي إسرائيلي خلال مواجهته برجال «القسام»
  • بالفيديو.. حسين يعقوب: «صواريخ حماس ما تخرمش حيطة وغزة تدفع الثمن»
  • بالفيديو .. متحرش يضحك للكاميرا بعد القبض عليه على الكورنيش

تفاصيل مقتل الطفلة "تالا الشهري" .. الجريمة التي هزت أركان السعودية

الجمعة 28 سبتمبر 2012 05:52 ص
بوابة الفجر

كشف عبدالسلام علي الشهري، ابن شقيق والد ضحية ينبع "تالا الشهري"، التي فارقت الحياة على يد خادمة إندونيسية أمس الأربعاء في منزلها بحي "العيون 1" في مدينة ينبع، عن تفاصيل الحادثة الأليمةالتي هزت المجتمع السعودي بأكمله. وقال الشهري: "الخادمة تعمل لدى عمي منذ سبع سنوات، ولم يجد أهل المنزل منها سوى الأخلاق والتعامل الجيد، ودائماً تجد الثناء من الضيوف والجيران". وأضاف: "كان من المقرر سفرها الأسبوع القادم إلى



كشف عبدالسلام علي الشهري، ابن شقيق والد ضحية ينبع "تالا الشهري"، التي فارقت الحياة على يد خادمة إندونيسية أمس الأربعاء في منزلها بحي "العيون 1" في مدينة ينبع، عن تفاصيل الحادثة الأليمةالتي هزت المجتمع السعودي بأكمله. وقال الشهري: "الخادمة تعمل لدى عمي منذ سبع سنوات، ولم يجد أهل المنزل منها سوى الأخلاق والتعامل الجيد، ودائماً تجد الثناء من الضيوف والجيران". وأضاف: "كان من المقرر سفرها الأسبوع القادم إلى بلادها، ويتردد داخل المنزل تعلقها الشديد بالطفلة تالا، وربما السبب في إقدامها على جريمة القتل هو شعورها بفراقها الأبدي، وبدأ هذا الشعور يتطور في عقلها الباطن إلى أن قررت القضاء عليها حتى لا يتعلق بها أحدٌ غيرها". وعن لحظات معرفتهم بالخبر قال الشهري: "عادت الأم وبناتها للمنزل، ووجدن الأبواب مغلقة من الداخل، وحاولن فتحها، إلا أنهن فشلن في ذلك، ولم يُسمع حينها سوى صوت التلفزيون". وأضاف: "قامت الأم بالاتصال بالأب والدفاع المدني معاً، وبعد كسر الأبواب كانت الأم حينها في الفناء وسبقت الجميع الابنة الكبرى يارا في الصف الأول الثانوي، ووجدت الخادمة مستلقية في الصالة أمام التلفزيون؛ فذهبت على الفور لغرفة شقيقتها؛ لتجد رأسها مفصولٌ عن جسدها، والدماء في أرجاء الغرفة كلها". وتابع: "وفور مشاهدتها الدماء سقطت مغشياً عليها، وهي الآن تتلقى العلاج في المستشفى، فيما أجرت الأم اتصالها بالأب لتخبره بالفاجعة، ليأتي بسرعة، وفي أحد تقاطعات الحي اصطدم وجهاً لوجه مع مواطن بصحبة ابنته، وتُوفِّي على الفور، وجرى نقل الطفلة للمستشفى، وترقد الآن في العناية المركزة". وتابع الشهري: "توجهنا لتعزية أسرة قتيل الحادث المروري الذي خلفته الجريمة، إلا أن أهل الميت قاموا بتعزيتنا في مصيبتنا، وتنازلوا على الفور، وسامحوا عمي في قضية الدم".   وشكر عبد السلام الشهري الأمير عبدالعزيز بن ماجد، أمير منطقة المدينة المنورة، نيابة عن أسرة الضحية؛ لسماحه لها بالدفن قبل اكتمال التحقيقات؛ الأمر الذي أراح والدَيْها كثيراً، مشيراً إلى أن الصلاة سوف تُقام عليها بعد صلاة غد الجمعة. , و كشف الناطق الإعلامي بشرطة منطقة المدينة المنورة العقيد فهد الغنام أن ملف الخادمة الإندونيسية التي قتلت ابنة مكفولها ذات الأربع سنوات في محافظة ينبع أحيل لهيئة التحقيق والادعاء العام. وأوضح الغنام أن والد الطفلة حالته سيئة، حيث أدخل المستشفى أمس إثر تعرضه لأزمة نفسية.

التعليقات