04 مارس2015 مـ 12 جَمَاد الأوَّل 1436 هـ
اليوم.. «السيسي» يلتقي وزراء البيئة الأفارقة «زعزوع» يلتقي «وكيل الخارجية الألمانية» في بورصة برلين الدولية للسياحة «محلب» و«لبيب» ومحافظ القاهرة يشاهدون حفل استلام 200 أتوبيس إماراتي حملة الماجستير والدكتوراة يلتقون القائم بأعمال التنظيم والإدارة.. اليوم انتهاء توزيع حملة الماجستير والدكتوراة على الوظائف الإدارية بأسوان العثور على جسم غريب بشارع البطل أحمد عبد العزيز عودة 55 صيادا من ليبيا على متن 4 مراكب انفجار قنبلة بمدينة السادات في المنوفية «أبو سعدة»: مستمر في التواصل مع القيادات الشعبية في دائرتي الانتخابية أعضاء بـ «الوفد» يطالبون بتكوين جبهة تقدم مقترحات للجنة «تقسيم الدوائر» «مستقبل وطن» بالغربية يعين 100 شاب بوظائف خالية السبت.. «المصريين الأحرار» ينظم ندوة سياسية بالإسكندرية بالصور.. انضمام «عز الدين والجيوشى» إلى تحالف «العدالة الاجتماعية» عبد الرحمن أبو زهرة ضيف صالون «ميديا توبيا».. غدا ننشر أسماء الصيدليات الموفرة لـ «السوفالدى» المصري بالمحافظات مؤتمر الإسماعيلية للتنمية السياحية بإقليم قناة السويس 8 مارس «الفلاحين»: إرجاء الانتخابات البرلمانية فرصة لتنظيم صفوفنا إلغاء تطبيق الحد الأقصى على «البنوك» يقضى على العدالة الاجتماعية قائمة «صحوة مصر»: بطلان «تقسيم الدوائر» سيدفع عجلة الانتخابات إلى الأمام بالفيديو.. أستاذ قانون: لا يوجد فقه ثابت لقانون تقسيم الدوائر الانتخابية «خالد أبو بكر» يشيد بجهود «الخارجية» في إجلاء المصريين من ليبيا سلمان: مشروع قانون الاستثمار لا يتضمن حوافز ضريبية محلب: إقرار قانون الاستثمار في اجتماع "الوزراء" اليوم الأربعاء بالصور.. بدء اجتماع الإصلاح التشريعي برئاسة "محلب" لإقرار قانون الاستثمار بالصور.. وصول سيارة «إسعاف» لنقل مصابي كوبري أكتوبر ننشر أول صور لحادث تصادم سيارتين على كوبري أكتوبر كردون أمني في محيط موقع تصادم سيارتين على كوبري أكتوبر شلل مروري أعلى كوبري أكتوبر بعد وقوع حادث تصادم مجموعات قتالية تمشط المناطق الحدودية بين الإسماعيلية وسيناء تصحيحا للعوار الدستوري بـ«تقسيم الدوائر».. رفعت السعيد: من الممكن إضافة 13 مقعدا في البرلمان
+فيديوهات
  • بالفيديو.. دفاع "تراخيص الحديد": عز رد الرخصة الثانية للحكومة بدون شروط
  • بالفيديو.. خبير أمني: الأموال تحرك داعش وليست "الشريعة الإسلامية"
  • بالفيديو.. أحمد موسى يطرد ضيفه «الإخواني» على الهواء
  • بالفيديو.. رسالة محرجة من رانيا بدوى لـ«محافظ الإسكندرية» على الهواء

سور الأزبكية.. جامعة شعبية تخشى لعنة النبي دانيال

الإثنين 17 سبتمبر 2012 06:15 ص
مصراوي

كتبت - نوريهان سيف الدين:   من سلك طريقا إلى 'سور الأزبكية' فقد سلك طريقا للمعرفة.. هكذا يتخيل "القارئ.. عاشق الكتاب والمعرفة"، ولكن ما إن تطأ قدمه منطقة الـ"130 مكتبة" حتى يجد أن "الجنة" تحولت لـ"مولد وصاحبه غايب".. أصحاب المكتبات يشكون من عشوائية الباعة الجائلين، ويطلبون "تطهير" السور حتى لا تحل بهم "لعنة "النبي دانيال".يقف "محمد" يبيع الكتب الدراسية بأحد المكتبات ويقول:" المكتبة موجودة من أيام سور الأزبكية القديم، نقلونا



كتبت - نوريهان سيف الدين:

 

من سلك طريقا إلى 'سور الأزبكية' فقد سلك طريقا للمعرفة.. هكذا يتخيل "القارئ.. عاشق الكتاب والمعرفة"، ولكن ما إن تطأ قدمه منطقة الـ"130 مكتبة" حتى يجد أن "الجنة" تحولت لـ"مولد وصاحبه غايب".. أصحاب المكتبات يشكون من عشوائية الباعة الجائلين، ويطلبون "تطهير" السور حتى لا تحل بهم "لعنة "النبي دانيال".يقف "محمد" يبيع الكتب الدراسية بأحد المكتبات ويقول:" المكتبة موجودة من أيام سور الأزبكية القديم، نقلونا من 4 سنين بسبب المترو، خدنا المكتبات "بحق الانتفاع" من المحافظة وكل كشك بيدفع حوالي 200 جنيه سنويا، بنبيع هنا الكتب بنص التمن خاصة الكتب المدرسية.. قبل الثورة كان عسكري واحد يمشي الناس دي كلها، دلوقتي شوفي "قافلين" مدخل المترو إزاي !" .

 

في المقابل، يجلس "أبوزيد" وإخوانه يبتاعون "ريموت التليفزيون" يقول:" موضوع سوق اليوم الواحد مش هينفع.. البياعين عددها كبير ومينفعش ننقل بضاعتنا " اللي هنكسبه في يوم هننقل بيه تاني يوم"، خلي كل واحد في مكانه بس "وسعوا" الطريق ورجعوا صاج المترو مترين لورا عشان الناس تعرف تمشي".على مدخل السور من ناحية المسرح، يقف "أحمد أبو سريع" مزهوا بمكتبته التي تضم باقة من الكتب والمراجع الأجنبية، يفتخر أن السفراء والوزراء الأجانب ضمن زبائنه يقول: "السفير الإيطالي زبون دايم لمكتبتي.. ودكاترة الجامعة ومكاتب الديكور الكبيرة بتتعامل معايا.. عارف قيمة كل كتاب بجيبه وأبيعه وأقدر أفهم الزبون من الكتاب اللي بيشتريه.. ولو طلب مني أوصل له الكتاب "ديلفيري" مش هتأخر.. إزاي يكون زبون الكتاب وزبون "أبو سبعة ونص" في نفس المكان !" .

 

وفي قلب المكتبات يجلس "حربي حسن" - شيخ سور الأزبكية - طلته تذكرك بحارس التاريخ عند الفراعنة، عندما تتحدث معه تجد كنزا من المعرفة ينطق أمامك، يدين للكتب بما يحتويه عقله وما وصل إليه " أنا بشتغل في الكتب من 50 سنة وارثها أبا عن جد.. جدي اشترى في مطلع الستينات مكتبة بـ3000 جنيه رغم أنه يجهل القراءة والكتابة.. لكنه كان يعلم قيمة الكتاب من حركة تداوله" .

 

يكمل "عم حربي" وهو ينظر لمقتنيات مكتبته "اشتغلت في كل أنواع الكتب وفي النهاية تخصصت في كتب الأدب والتاريخ والمجلات والجرائد القديمة"، و يفخر بوقوفه أمام "نجيب محفوظ ومحمد نجيب وأنيس منصور وهواري بمدين" يبيع لهم الكتب "من على الفرشة"، ويؤكد أن السور كان "قبلة ومحراب أدباء ومثقفي مصر".

 

" قارئ الكتب إنسان مرهف الحس.. يتأذى بالضوضاء والعشوائية.. والسور دلوقتي أصبح "منتهى الفوضى" لا نظام ولا نظافة..وأخشى أن تحل "نكبة النبي دانيال" بسبب "خطايا الباعة الجائلين" الذين احتلوا السور".. هكذا اختتم شيخ سور الأزبكية كلامه بنبرة صوت حزينة على حال "السور" .

التعليقات