19 ديسمبر2014 مـ 26 صَفَر 1436 هـ
وفد وزاري يتوجه الى بكين للإعداد لزيارة الرئيس السيسي تمرد تكشف حقيقة سعي محمود بدر لإنشاء مصنع البسكويت بقرار جمهوري مصدر أمني: تصفية عنصرين من أنصار بيت المقدس برفح وضبط 12 آخرين "الطريقة البرهامية" تبدأ احتفالاتها بالمولد النبوي بموكب جاب عددا من شوارع الأقصر فيديو.. «هيكل»: مصر وقعت في أخطاء لا حدود لها مع الجانب الليبي مصدر أمني: خبر «الهجوم بالهاون» على حاجز الجورة جنوب الشيخ زويد «عار من الصحة» بالفيديو.. هيكل: القول بأن قطر تمثل تهديدا أو مشكلة بالنسبة لمصر «غير مقبول» صحفيو الملف القضائي يعلقون تغطيتهم لنادي القضاة.. ويتقدمون بشكوى رسمية للنقابة غدا بالفيديو.. هيكل: السيسي يشبه أيزنهاور.. وعلى الرئيس إنشاء تحالفه الخاص فيديو.. «هيكل»: إيران وتركيا في منتهى الأهمية بالنسبة لمصر بالفيديو.. هيكل: مصر بلا مؤسسة.. وكل السهام توجه للسيسي وصول الطائرة المصرية التي كانت محتجزة في السويد إلى مطار القاهرة المحافظين: هناك تجاهل لآراء الأحزاب في القوانين الخاصة بالانتخابات هيكل: يجب على السيسي القيام بثورة على النظام الذي ورثه هيكل يشبه السيسي بالجنرال الأمريكي أيزنهاور الذي حول أمريكا لقوة عظمى الكنيسة الإنجيلية: لابد من التعاون مع الدولة في رعاية شئون ذوى الاحتياجات الخاصة فرنسا تمنح "كبيش" وسام "فارس" لدوره في تدعيم العلاقات بين البلدين تشديد الإجراءات الأمنية حول القنصلية السعودية في السويس السويس: تجديد حبس مأمور جمرك ونجله بتهمة حيازة وتخزين قنابل عن الأزمة مع قطر.. «هيكل»: «رفقا بالقوارير».. والمصالحة فكرة «مهينة» طرد الصحفيين من نادي القضاة بعد مشادات بين القضاة على الميزانية هيكل: المصالحة مع قطر «أمر مهين».. وحذرت طنطاوى من الجزيرة طرح 4 آلاف قطعة أرض لمحدودى الدخل بالمدن الجديدة يناير المقبل الداخلية تعلن عن خطة تأمين الكنائس من 25 ديسمبر حتي 7 يناير المقبل محافظ الجيزة: غلق جزئي لشارع الهرم.. والمستفيدين قاطني 6 أكتوبر ضبط بحرينيين اثنين بمطار القاهرة لمحاولتهم تهريب قطع أثرية لـ«المنامة» «هيكل»: «السيسي» لم يكون نظامه حتى الآن.. وأجهزة الدولة تعمل بأساليب قديمة فوز قائمة «الزند» في انتخابات التجديد الثلثي لنادي القضاة هيكل: على السيسي أن يفرز جميع من حوله لينتقي الأصلح منه «هيكل»: «السيسي» أفشل مخطط أمريكا.. ويتعرض لمحاولات إفشال «داخلية وخارجية»
+فيديوهات
  • الرئيس السيسى يدعو البرلمان الإثيوبى لإصدار قرار بحق مصر فى مياه النيل
  • الصورة الكاملة: مبادرة لمكافحة التعذيب داخل السجون في مصر
  • قصة نجاح لشاب مصرى تعاون مع الصندوق الإجتماعى للتنمية
  • رئيس مشيخة الدويقة ينفعل على الهواء بسبب إهمال متعمد من المحافظة يهدد بكارثة تنتهى بالأف القتلى

سور الأزبكية.. جامعة شعبية تخشى لعنة النبي دانيال

الإثنين 17 سبتمبر 2012 06:15 ص
مصراوي

كتبت - نوريهان سيف الدين:   من سلك طريقا إلى 'سور الأزبكية' فقد سلك طريقا للمعرفة.. هكذا يتخيل "القارئ.. عاشق الكتاب والمعرفة"، ولكن ما إن تطأ قدمه منطقة الـ"130 مكتبة" حتى يجد أن "الجنة" تحولت لـ"مولد وصاحبه غايب".. أصحاب المكتبات يشكون من عشوائية الباعة الجائلين، ويطلبون "تطهير" السور حتى لا تحل بهم "لعنة "النبي دانيال".يقف "محمد" يبيع الكتب الدراسية بأحد المكتبات ويقول:" المكتبة موجودة من أيام سور الأزبكية القديم، نقلونا



كتبت - نوريهان سيف الدين:

 

من سلك طريقا إلى 'سور الأزبكية' فقد سلك طريقا للمعرفة.. هكذا يتخيل "القارئ.. عاشق الكتاب والمعرفة"، ولكن ما إن تطأ قدمه منطقة الـ"130 مكتبة" حتى يجد أن "الجنة" تحولت لـ"مولد وصاحبه غايب".. أصحاب المكتبات يشكون من عشوائية الباعة الجائلين، ويطلبون "تطهير" السور حتى لا تحل بهم "لعنة "النبي دانيال".يقف "محمد" يبيع الكتب الدراسية بأحد المكتبات ويقول:" المكتبة موجودة من أيام سور الأزبكية القديم، نقلونا من 4 سنين بسبب المترو، خدنا المكتبات "بحق الانتفاع" من المحافظة وكل كشك بيدفع حوالي 200 جنيه سنويا، بنبيع هنا الكتب بنص التمن خاصة الكتب المدرسية.. قبل الثورة كان عسكري واحد يمشي الناس دي كلها، دلوقتي شوفي "قافلين" مدخل المترو إزاي !" .

 

في المقابل، يجلس "أبوزيد" وإخوانه يبتاعون "ريموت التليفزيون" يقول:" موضوع سوق اليوم الواحد مش هينفع.. البياعين عددها كبير ومينفعش ننقل بضاعتنا " اللي هنكسبه في يوم هننقل بيه تاني يوم"، خلي كل واحد في مكانه بس "وسعوا" الطريق ورجعوا صاج المترو مترين لورا عشان الناس تعرف تمشي".على مدخل السور من ناحية المسرح، يقف "أحمد أبو سريع" مزهوا بمكتبته التي تضم باقة من الكتب والمراجع الأجنبية، يفتخر أن السفراء والوزراء الأجانب ضمن زبائنه يقول: "السفير الإيطالي زبون دايم لمكتبتي.. ودكاترة الجامعة ومكاتب الديكور الكبيرة بتتعامل معايا.. عارف قيمة كل كتاب بجيبه وأبيعه وأقدر أفهم الزبون من الكتاب اللي بيشتريه.. ولو طلب مني أوصل له الكتاب "ديلفيري" مش هتأخر.. إزاي يكون زبون الكتاب وزبون "أبو سبعة ونص" في نفس المكان !" .

 

وفي قلب المكتبات يجلس "حربي حسن" - شيخ سور الأزبكية - طلته تذكرك بحارس التاريخ عند الفراعنة، عندما تتحدث معه تجد كنزا من المعرفة ينطق أمامك، يدين للكتب بما يحتويه عقله وما وصل إليه " أنا بشتغل في الكتب من 50 سنة وارثها أبا عن جد.. جدي اشترى في مطلع الستينات مكتبة بـ3000 جنيه رغم أنه يجهل القراءة والكتابة.. لكنه كان يعلم قيمة الكتاب من حركة تداوله" .

 

يكمل "عم حربي" وهو ينظر لمقتنيات مكتبته "اشتغلت في كل أنواع الكتب وفي النهاية تخصصت في كتب الأدب والتاريخ والمجلات والجرائد القديمة"، و يفخر بوقوفه أمام "نجيب محفوظ ومحمد نجيب وأنيس منصور وهواري بمدين" يبيع لهم الكتب "من على الفرشة"، ويؤكد أن السور كان "قبلة ومحراب أدباء ومثقفي مصر".

 

" قارئ الكتب إنسان مرهف الحس.. يتأذى بالضوضاء والعشوائية.. والسور دلوقتي أصبح "منتهى الفوضى" لا نظام ولا نظافة..وأخشى أن تحل "نكبة النبي دانيال" بسبب "خطايا الباعة الجائلين" الذين احتلوا السور".. هكذا اختتم شيخ سور الأزبكية كلامه بنبرة صوت حزينة على حال "السور" .

التعليقات