24 نوفمبر 2014 مـ 1 صَفَر 1436 هـ
الأوقاف: الدعوة لرفع المصاحف في «28 نوفمبر» إخوانية بغطاء من الجبهة السلفية الضبطية القضائية لموظفى «التمويل العقارى» لمراقبة الوحدات السكنية المدعومة استرداد 90 ألف متر من أراضى الدولة في الصف بقيمة 160 مليون جنيه محلب يستعرض مشروع قانون الوظيفة العامة وزير الزراعة: 357 جنيه غرامة على المتر المخالف في الطرق الصحراوية وزير الداخلية يعتمد نتيجة لجنة اختبار الطلبة الجدد بكلية الشرطة «المصرية للاقتصاد الزراعي» تعلن توصيات مؤتمرها العلمي الـ22 إجراءات أمنية مشددة بـ«المترو» استعدادا لـ«28 نوفمبر» «تموين الجيزة»: قضينا على مشكلة الكارت الذهبي للخبز ببولاق وزير الزراعة: السيسي شدد على التأكد من سلامة المياه قبل وصولها سيناء «الصيادلة» تخاطب «الداخلية» لمعرفة الموقف القانوني لـ2 من أعضائها «السيسي» والرئيس الإيطالي يشددان على ضرورة مكافحة الإرهاب السيسي يجتمع مع بابا الفاتيكان خبراء المفرقعات يحاولون إبطال مفعول 4 قنابل بمحيط دار الإفتاء ونفق الأزهر الزراعة تستعيد 80 مليار جنيه حال تقنين أوضاع المخالفين بالطرق الصحراوية شيخ صيادين السويس يحذر من نوة المكنسة جامعة القاهرة تسحب تبرع بـ 200 ألف جنيه لنادى أعضاء هيئة التدريس «الاخوانى» الخارجية تناشد المصريين بالخارج سرعة الحصول على جوازات السفر المميكنة رئيس جامعة الأزهر يدعو المصريين للوقوف صفا واحدا ضد من وصفهم بـ«دعاة الفتن» وزير الزراعة: 300 مليون جنيه لدعم «البتلو» التموين: مد صرف السلع التموينية بالبطاقات الورقية حتى نهاية العام الأوقاف: الدعوة لرفع المصاحف «28 نوفمبر» إخوانية بغطاء من الجبهة السلفية الخميس.. نصار يفتح الوحدات الجديدة بمستشفى أبو الريش الياباني محلب يستعرض مقترح وزير التخطيط لقانون يستهدف أجور العاملين بالدولة إعلان حالة الطوارئ لمواجهة أنفلونزا الطيور بالشرقية إعادة فتح ميناء السخنة بعد تحسن الأحوال الجوية الأمن يكشف ملابسات حادث سيارة الطريق الدولي بالإسكندرية الخميس.. رئيس جامعة القاهرة يفتتح وحدات جديدة بمستشفى أبو الريش الياباني عبور مدمرة بريطانية لقناة السويس فى «12 ساعة» عائدة إلى بلادها «السيسي» يجري مباحثات مع وزير الخارجية الإيطالي
+فيديوهات
  • فيديو.. محلب يعد بانتخابات برلمانية نزيهة
  • بالفيديو.. إمام بوزارة الأوقاف: القناصة الإخوانية ستستهدف "السلفيين" يوم 28 نوفمبر
  • فيديو.. «تقصي الحقائق»: تواصلنا مع قيادات الجماعة المسجونين.. وتقريرنا يبرز معلومات جديدة
  • إجراءات إسرائيلية جديدة في القدس للتصدي لاحتجاجات الفلسطينيين

سور الأزبكية.. جامعة شعبية تخشى لعنة النبي دانيال

الإثنين 17 سبتمبر 2012 06:15 ص
مصراوي

كتبت - نوريهان سيف الدين:   من سلك طريقا إلى 'سور الأزبكية' فقد سلك طريقا للمعرفة.. هكذا يتخيل "القارئ.. عاشق الكتاب والمعرفة"، ولكن ما إن تطأ قدمه منطقة الـ"130 مكتبة" حتى يجد أن "الجنة" تحولت لـ"مولد وصاحبه غايب".. أصحاب المكتبات يشكون من عشوائية الباعة الجائلين، ويطلبون "تطهير" السور حتى لا تحل بهم "لعنة "النبي دانيال".يقف "محمد" يبيع الكتب الدراسية بأحد المكتبات ويقول:" المكتبة موجودة من أيام سور الأزبكية القديم، نقلونا



كتبت - نوريهان سيف الدين:

 

من سلك طريقا إلى 'سور الأزبكية' فقد سلك طريقا للمعرفة.. هكذا يتخيل "القارئ.. عاشق الكتاب والمعرفة"، ولكن ما إن تطأ قدمه منطقة الـ"130 مكتبة" حتى يجد أن "الجنة" تحولت لـ"مولد وصاحبه غايب".. أصحاب المكتبات يشكون من عشوائية الباعة الجائلين، ويطلبون "تطهير" السور حتى لا تحل بهم "لعنة "النبي دانيال".يقف "محمد" يبيع الكتب الدراسية بأحد المكتبات ويقول:" المكتبة موجودة من أيام سور الأزبكية القديم، نقلونا من 4 سنين بسبب المترو، خدنا المكتبات "بحق الانتفاع" من المحافظة وكل كشك بيدفع حوالي 200 جنيه سنويا، بنبيع هنا الكتب بنص التمن خاصة الكتب المدرسية.. قبل الثورة كان عسكري واحد يمشي الناس دي كلها، دلوقتي شوفي "قافلين" مدخل المترو إزاي !" .

 

في المقابل، يجلس "أبوزيد" وإخوانه يبتاعون "ريموت التليفزيون" يقول:" موضوع سوق اليوم الواحد مش هينفع.. البياعين عددها كبير ومينفعش ننقل بضاعتنا " اللي هنكسبه في يوم هننقل بيه تاني يوم"، خلي كل واحد في مكانه بس "وسعوا" الطريق ورجعوا صاج المترو مترين لورا عشان الناس تعرف تمشي".على مدخل السور من ناحية المسرح، يقف "أحمد أبو سريع" مزهوا بمكتبته التي تضم باقة من الكتب والمراجع الأجنبية، يفتخر أن السفراء والوزراء الأجانب ضمن زبائنه يقول: "السفير الإيطالي زبون دايم لمكتبتي.. ودكاترة الجامعة ومكاتب الديكور الكبيرة بتتعامل معايا.. عارف قيمة كل كتاب بجيبه وأبيعه وأقدر أفهم الزبون من الكتاب اللي بيشتريه.. ولو طلب مني أوصل له الكتاب "ديلفيري" مش هتأخر.. إزاي يكون زبون الكتاب وزبون "أبو سبعة ونص" في نفس المكان !" .

 

وفي قلب المكتبات يجلس "حربي حسن" - شيخ سور الأزبكية - طلته تذكرك بحارس التاريخ عند الفراعنة، عندما تتحدث معه تجد كنزا من المعرفة ينطق أمامك، يدين للكتب بما يحتويه عقله وما وصل إليه " أنا بشتغل في الكتب من 50 سنة وارثها أبا عن جد.. جدي اشترى في مطلع الستينات مكتبة بـ3000 جنيه رغم أنه يجهل القراءة والكتابة.. لكنه كان يعلم قيمة الكتاب من حركة تداوله" .

 

يكمل "عم حربي" وهو ينظر لمقتنيات مكتبته "اشتغلت في كل أنواع الكتب وفي النهاية تخصصت في كتب الأدب والتاريخ والمجلات والجرائد القديمة"، و يفخر بوقوفه أمام "نجيب محفوظ ومحمد نجيب وأنيس منصور وهواري بمدين" يبيع لهم الكتب "من على الفرشة"، ويؤكد أن السور كان "قبلة ومحراب أدباء ومثقفي مصر".

 

" قارئ الكتب إنسان مرهف الحس.. يتأذى بالضوضاء والعشوائية.. والسور دلوقتي أصبح "منتهى الفوضى" لا نظام ولا نظافة..وأخشى أن تحل "نكبة النبي دانيال" بسبب "خطايا الباعة الجائلين" الذين احتلوا السور".. هكذا اختتم شيخ سور الأزبكية كلامه بنبرة صوت حزينة على حال "السور" .

التعليقات