20أبريل2014 مـ 19 جَمَاد الثَّاني 1435 هـ

«وول ستريت جورنال»: الفيلم المسيء للإسلام أخرجه «إسرائيلي-أمريكي»

الأربعاء 12 سبتمبر 2012 10:01 ص
لمصري اليوم

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن الفيلم الذي كان وراء المظاهرات العنيفة المعادية للولايات المتحدة الثلاثاء في مصر وليبيا، وأوقع قتيلا على الأقل، أخرجه إسرائيلي-أمريكي ووصف فيه الإسلام بأنه «سرطان». وقالت الصحيفة إن الفيلم «براءة المسلمين» أخرجه وأنتجه سام باسيل، وهو إسرائيلي- أمريكي (54 عاما)، ينحدر من جنوب كاليفورنيا ويدير شركات عقارية، ويؤكد أن الإسلام «دين كراهية». ومزق متظاهرون



ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن الفيلم الذي كان وراء المظاهرات العنيفة المعادية للولايات المتحدة الثلاثاء في مصر وليبيا، وأوقع قتيلا على الأقل، أخرجه إسرائيلي-أمريكي ووصف فيه الإسلام بأنه «سرطان».

وقالت الصحيفة إن الفيلم «براءة المسلمين» أخرجه وأنتجه سام باسيل، وهو إسرائيلي- أمريكي (54 عاما)، ينحدر من جنوب كاليفورنيا ويدير شركات عقارية، ويؤكد أن الإسلام «دين كراهية».

ومزق متظاهرون الثلاثاء علم الولايات المتحدة أمام السفارة الأمربكية في القاهرة، وهاجمت جماعة مسلحة القنصلية الأمريكية في بنغازي في ليبيا وأحرقت المبنى، ما أدى إلى مقتل أمريكي وإصابة آخر بجروح.

وأكد باسيل للصحيفة أنه هو الذي يقف وراء الفيلم، مشيرا إلى أنه «جمع خمسة ملايين دولار من مائة مانح يهودي دون أن يحدد هويتهم لتمويل الفيلم»، على حد قولها.

وأوضح أنه عمل مع 60 ممثلا وفريقا من 45 شخصا خلال ثلاثة أشهر العام الماضي في كاليفورنيا لإخراج الفيلم الذي يستغرق عرضه ساعتين، وقال «إنه فيلم سياسي وليس فيلما دينيا».

وحصل الفيلم على دعم القس الأمريكي المثير للجدل تيري جونز الذي أثار ضجة من خلال حرقه نسخا من القرآن في أبريل الماضي ومعارضته الحازمة لإقامة مسجد قريب من موقع برجي مركز التجارة العالمي السابق في نيويورك.

وأكد جونز أنه ينوي عرض مقتطفات لمدة 13 دقيقة من الفيلم مساء الثلاثاء في كنيسته في جينسفيل في فلوريدا.

وقال جونز في بيان: «إنه انتاج أمريكي لا يهدف إلى مهاجمة المسلمين ولكن إلى إظهار العقيدة المدمرة للإسلام».

التعليقات