01 سبتمبر2014 مـ 5 ذُو الْقِعْدَة 1435 هـ
طالب مصري يتهم وزارة الخارجية بحرمانه من التكريم كـ«أفضل عالم عربي شاب على مستوى العالم» مستشار «وكالة الفضاء الروسية»: إحدى الدول العربية طلبت مدها بصور من القمر المصري «إيجيبت سات» «نقدر».. حملة شبابية ترفع شعار «التدريب قبل التمكين» «عمومية أليكو إيجبت» بالسويس: الاستغناء عن 8 عمال يؤكد نية الشركة في تسريح العمالة الحركة الوطنية: نؤيد قانون الانتخابات الحزبية رسالة «خطية» من السيسي لنظيره الموريتاني بكري: متخوف من عودة رموز "الوطني" للبرلمان "الجيل" يطالب بطرح قانون الانتخابات لحوار مجتمعى «السيسي» يصدر قانون شهادات استثمار قناة السويس.. وإعفاء العوائد من الضرائب فيلم وثائقي بالعربية والإنجليزية عن مشروع «قناة السويس» بالفيديو.. «الفخراني»: انتخابات البرلمان قد تقودنا لـ«حرب أهلية».. و«الإخوان» ستستهدف المرشحين 6 إبريل: القبض على 30 عضوا بالحركة.. واقتيادهم لجهة غير معلومة قرارجمهوري بشأن شهادات استثمار قناة السويس زهران: تأجيل الانتخابات ضرورة ثورية «الكهرباء» تحمل إدارة مستشفى «أسوان الجامعي» مسؤولية وفاة مريض بسبب انقطاع التيار
+فيديوهات
  • بالفيديو.. متنبئ: خطف جندي إسرائيلي وحدث كبير يهز العالم قرب الأقصى
  • فيديو.. جمال زهران: عمرو موسى «تجسس علينا في ميدان التحرير.. ولا يحق له التحدث عن الثورة»
  • فيديو.. إبراهيم عيسى: مصر مسؤولة عن التخلص من تيارات «الإسلام السياسي» لنصرة دين الله
  • نشطاء يتداولون فيديو ساخر من تنظيم "داعش"

بوابة الفجر تنشر رسالة "مصطفى حسني" لأقباط المهجر : كلنا رجال

الثلاثاء 11 سبتمبر 2012 04:20 م
بوابة الفجر

  قام الداعية مصطفى حسني بإرسال رسالة إلى أقباط المهجر ردا منه على الفيلم المسيء لسيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, وقد وضح من الرسالة كمية الغضب التي تنتاب الداعية مصطفى حسني –وكل المسلمين- من هذا التجريح والإهانة ليس فقط للمسلمين ولكن لكل العالم الذي يصمت لهذه الإنتهاكات الشديدة حيث قال :   رســائــل لأقباط المهجــر ( المسيئين لحبيبى أطهر الخلق كلهم )   الرسالــة الأولــى



 

قام الداعية مصطفى حسني بإرسال رسالة إلى أقباط المهجر ردا منه على الفيلم المسيء لسيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, وقد وضح من الرسالة كمية الغضب التي تنتاب الداعية مصطفى حسني –وكل المسلمين- من هذا التجريح والإهانة ليس فقط للمسلمين ولكن لكل العالم الذي يصمت لهذه الإنتهاكات الشديدة حيث قال :
 
رســائــل لأقباط المهجــر ( المسيئين لحبيبى أطهر الخلق كلهم )
 
الرسالــة الأولــى ::::
 
ظننــتم أننا سننهار عند رؤية وقاحاتكــم
 
لا ورب محمد نحن أمة الرجل الأول و الأخير
و كلنــا ( رجاااال )
 
أتهمتـم ( الطاهر ).. بالعــهر .. لأنكــم لا تعلمــون سوى العهــر
 
أتهــمتـم ( الشريف )....بالشــذوذ ... لأن الأب عندكم يعاشر أبنتــه
و زوجاتكــم تخونــكم فى عقر ديااركم
و أنتــم تمثلون الرهبنة ... و بداخلكم حيوان الشهوة ثائر دائما تشبعوه بالزنــا
 
أتهــمتـم ( الأميــن ) ... بالخااينــة .. لأن طبعكــم الخسة و الدناائــة
 
أتهــمتم (أمه الشريفــة ) بالزنــا .... لأنكــم لا تعرفون مصــدر أولادكم أهم أولادكم .. أم أولاد زملائكم فى العمل !!!!!
 
أتهمــتم ( الشريفة العفيفة ( خديجة ) ) بالــشهوة الثائــرة
لأنـــكم لا ترى أعينكــم فى النساء غيير ذلــك .. أعينكــم تحتاج أن تقتلــع
 
أتهــمتــم .. ( العادل ) ..بالظلم و الجوور ... لأنكـــم لا تعرفون كيف تتعاملون إلا هكذااا
 
أتهــمتم ( أمهاتنا الأطهاار ( زوجاتــه ) ).... بأنهــم عاصيات لزوجهــن .... لأن البعير رجلٌ على زوجاته أكثر منكــم
و لأنــكم كل صباح ومساء تقدمو قراابين الغفران لعاهراتكــم
أنتــم رجال بالنــوع فقط ... أما الحقيقة فقد تبرأت الرجولة منــكم
 
أتهمتــم ....( الرحيــم )..... بإنه مظلم القلب متعجرف قلبه حجر ...
لأنكـــم لو وجــدتم من يقول لكم ( الرحمة ) أعدمتموه بتهمة السب !!!
لأن الرحــمة ... شئ لا تمسعو عنه من قبل ....
 
أتهــمتم ( صاحب الشورى ) ... بإنــه ديكتاتــور .. لأن أسيادكم ربوكــم على ذلــك ...
لأن أسيادكم درسوا لكم فى الأنجيل المحرف أن الشورى من العقلاء.. وهذا لا يمت لكم بصــلة
 
أتهــمتم ( العاقل ) بإنه مجنوون تافه ... لأنكم لم تكن لكم هووية يوما
تائهون فى بقاع الأرض ...
لم ترو سوى أن ترقدوا تحت أقدام البهائم
و تسمعو عواء الذئاب
 
اتهــمتم ( محمد رسول الله ) بإنه ليس رسول .. لأنكم لم تكن لكم ديانة يعتدد بها .... المسيح برئ منكم و سيدنا موسى برئ منكم
لأنكم ... صنعتم دين و أتبعتموووه ... فكيف تسمعو أو تعلمو ما هو الرسول ( مجهولون الهوية و الديااانة )
 
بنخوتى و عروبتى ..و ديانتى مسلمة
 
وكانت هذه الرسالة ردا على مايسمون بأقباط المهجر وتشويههم لرسولنا الكريم بفيلم أقل ما يقال عنه أنه كذب وإفتراء وإنتهاك.

التعليقات