28 نوفمبر 2014 مـ 5 صَفَر 1436 هـ
مدير أمن السويس يتفقد نفق أحمد حمدي وكمين 109 الأمني محلب يتعهد لقيادات اتحاد العمال بحل مشكلة «الحديد والصلب» إحباط محاولة اقتحام قسم شرطة دار السلام إطلاق نار بمحيط نفق الجلاء بالجيزة انطلاق مسيرة للإخوان بالهرم وسط غياب أمنى الهدوء يسود محيط قصر القبة وانتشار أمني مدرعات الشرطة تحاصر جامعة الأزهر إبطال مفعول قنبلة بالقرب من قسم المنتزه إبطال مفعول 7 عبوات ناسفة بـ4 محافظات حركة القطارات منتظمة بجميع الخطوط مدرعات الشرطة تنتشر بشوارع المطرية ضبط 9 إرهابيين بحوزتهم 18 قنبلة ببنى سويف تشديدات أمنية بمحيط قصر الاتحادية ضبط 3 عناصر إخوانية حاولت قطع طريق ديرب نجم تمركز أمني وهدوء بمنطقتي فيصل والهرم الداخلية: لن نسمح بتهديد أمن المواطنين انتشار رجال الأمن والمباحث بشوارع عين شمس غياب الجيش والشرطة عن ميدان العباسية هدوء حذر وتمركزات أمنية بكورنيش وميادين الإسكندرية السياحة تتحدى الإرهاب في العين السخنة بوصول 400 سائح أوربي أمن السويس يغلق 5 شوارع رئيسية بالمحافظة لدواع أمنية إغلاق الطرق المؤدية لأقسام الشرطة بالمنيا والجيش يؤمن السجن العمومي تكثيف الإجراءات الأمنية بمحيط ميدان النهضة بالجيزة قوات الجيش والشرطة تكثف تواجدها على جميع مداخل القاهرة إغلاق محيط وزارة الدفاع وقصر الإتحادية أمام حركة السيارات استعدادا لمظاهرات 28 نوفمبر انتشار أمني مكثف بمداخل التحرير.. وإغلاق محيط «الداخلية» برهامي: النور لن يستخدم ويرفع الشعارات الدينية في الانتخابات البرلمانية التزاما بالدستور تكثيف أمني بميادين إسكندرية استعدادا لمظاهرات 28 نوفمبر مدير أمن الأقصر يتفقد الحالة الأمنية: السياحة لم تتأثر بدعوات التظاهر جنينة: تشكيل حركات داخل المركزي للمحاسبات "مرفوض"
+فيديوهات
  • مساعد وزير الدخلية للعمليات الخاصة يكشف كيفية تعامل الداخلية مع رمى الإخوان للمصاحف فى التظاهرات
  • مؤتمر صحفى لتوقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الثقافة ووزارة القوى العاملة والهجرة
  • بالفيديو..مدير أمن بورسعيد:الجمعة المقبلة نهاية الإرهاب في مصر
  • مصر تحقق ثالث أكبر تراجع في تاريخها بتصنيف الفيفا لشهر نوفمبر

اليوم.. استكمال سماع مرافعة دفاع المتهمين في قضية موقعة الجمل

الجمعة 07 سبتمبر 2012 07:10 م
مصراوي

متابعة ـ أحمد أبو النجا: من المقرر أن تستكمل محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، برئاسة المستشار مصطفى حسن عبد الله، محاكمة المتهمين في قضية قتل المتظاهرين والتعدي عليهم، خلال يومي 2و3 فبراير2011، والمعروفة إعلامياً بـ'موقعة الجمل' بالاستماع لمرافعة دفاع المتهمين في القضية.وكان دفاع المدعين بالحقوق المدنية، قد طالب فى الجلسة السابقة بإدخال صفوت حجازي كمتهم في القضية عن وقائع قتل المتظاهرين، واستدعاء مدير جهاز المخابرات



متابعة ـ أحمد أبو النجا:

من المقرر أن تستكمل محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، برئاسة المستشار مصطفى حسن عبد الله، محاكمة المتهمين في قضية قتل المتظاهرين والتعدي عليهم، خلال يومي 2و3 فبراير2011، والمعروفة إعلامياً بـ'موقعة الجمل' بالاستماع لمرافعة دفاع المتهمين في القضية.وكان دفاع المدعين بالحقوق المدنية، قد طالب فى الجلسة السابقة بإدخال صفوت حجازي كمتهم في القضية عن وقائع قتل المتظاهرين، واستدعاء مدير جهاز المخابرات العامة لتقديم الأدلة والمستندات التي تفيد بهوية مرتكبي أعمال قتل المتظاهرين في تلك الفترة، استنادا إلى ما ورد في شهادة اللواء حسن الرويني، مساعد وزير الدفاع، أمام المحكمة في جلسة سابقة، من أن طائرات القوات المسلحة كانت تصور جميع الأحداث بميدان التحرير وأن الجهة الوحيدة التي تملك تلك المستندات هي جهاز المخابرات العامة.كما استمعت المحكمة إلى مرافعة الدفاع عن المتهم ماجد الشربيني الذي دفع بعدم اختصاص محكمة استئناف القاهرة بانتداب القضاة للتحقيق في الدعوى، معتبرا أن إجراءات ندب قضاة التحقيق جاءت مخالفة لصحيح حكم القانون ومن غير مختص.كما دفع الدفاع ببطلان التحقيقات التي باشرها المستشاران محمود السبروت وسامي زين الذين استكملا للتحقيقات التي كانت بدأتها النيابة العامة، واستشهد بحكم صادر عن محكمة النقض يؤدي لانعدام اتصال المحكمة بنظر الدعوى بناء على بطلان قرار ندب القاضيين.وكان قد أحال قاضي التحقيقات المستشار محمود السبروت، 25 متهمًا إلى محكمة الجنايات، لتورطهم فى قتل متظاهرين فى موقعة الجمل.جدير بالذكر أن المتهمين في القضية هم : صفوت الشريف، ماجد الشربيني، ومحمد الغمراوي، فتحي سرور، محمد أبوالعينين، يوسف خطاب، شريف والي، وليد ضياء الدين، مرتضى منصور، عائشة عبدالهادي، حسين مجاور، إبراهيم كامل، وأحمد شيحة، حسن التونسي، رجب هلال حميدة، طلعت القواس، إيهاب العمدة، علي رضوان، سعيد عبدالخالق، محمد عودة، أحمد مرتضى منصور، وحيد صلاح جمعة، حسام الدين مصطفى حنفى، هانى عبد الرؤوف.وقال القرار، إن المتهمين كان منهم قيادات في الدولة ووزراء وكوادر عليا فى الحزب الوطني 'المنحل'، ووضعت قائمة الاتهامات، جريمة الإرهاب أولى التهم الموجهة للمحالين.وقال قرار الاتهام إن المتهمين كانوا فريقين، الفريق الأول القائم عليه أركان نظام الحكم، والفريق الآخر من صنعوا أسماءهم ونجوميتهم فى أحضان النظام السابق، مع أنهم كانوا من فريق المعارضة، وتظاهروا بمعارضته، لكنهم كانوا يقوموا بالترويج له والتسبيح بمتنه وأفضاله، وفور انتهاء الرئيس السابق من خطابه فى 1 فبراير، أراد الفريق الأول، بقاء النظام استمرارًا لمواقعهم فيه، وأراد الفريق الثاني تقديم قرابين الولاء والطاعة، فتلاقت إرادة المتهمون، فكونوا عصابات، تم تسليحها لضرب وقتل المتظاهرين، وإخراجهم من ميدان التحرير، لتثبيت ما تبقى من النظام السابق.

التعليقات