29 يوليو2014 مـ 1 شَوَّال 1435 هـ
18 صورة ترصد مظاهر الاحتفال بثاني أيام العيد بـالفسطاط وفد فلسطيني موحد إلي القاهرة برئاسة أبو مازن بالتوافق مع حماس والجهاد صور - محافظ المنوفية يتفقد مستشفى قويسنا ويمنح نصف شهر مكافأة للعاملين بالبرج إقبال كبير على حديقة الحيوان ثانى أيام العيد فتح معبر رفح استثنائيا ثانى أيام العيد محافظ الجيزة: بدء تنفيذ مشروع أول جراج ميكانيكي متعدد الطوابق قبل نهاية العام وصول دفعة مساعدات من القوات المسلحة لميناء رفح لإدخالها قطاع غزة لبيب: تفعيل حملتي نحو مستشفيات نظيفة ومكافحة ناقلات الأمراض إحالة 34 طبيبا للتحقيق بمستشفى أشمون بالمنوفية تسلم الأيادي والقصاص للشهداء حاضرين في احتفالات العيد بالغربية.. (صور) محافظ الشرقية يقرر غلق 6 محال تجارية بالزقازيق توافد الأسر والعائلات على شواطئ البحر الأحمر السبت.. انطلاق أولى الرحلات الجوية لمصر للطيران إلى تشاد ضبط 491 مصريًا خلال محاولتهم التسلل إلى ليبيا من الحدود المشتركة خلال أسبوعين الدعوة السلفية: نخشى من انتشار حلقات الدين «تحت الأرض»
+فيديوهات
  • بالفيديو.. «جيش الأمة بفلسطين» يكفر «السيسي» ويحرض على اغتياله
  • الرئيس السيسي يستقبل سيدة مسنة تبرعت بقرطها الذهبي لمصر ويدعوها لأداء الحج على نفقته
  • دار الإفتاء تعلن غدا أول أيام عيد الفطر المبارك
  • تحقيقات النيابة: التنظيم استهدف اغتيال ضباط الشرطة بعبوات ناسفة تفجرعن بعد

حمدي قنديل يقترح دمج «الدستور» و«المصري الديمقراطي»: أهدافهما تكاد تكون متطابقة

السبت 01 سبتمبر 2012 02:01 ص
لمصري اليوم

اقترح الإعلامي حمدي قنديل اندماج الأحزاب ذات الأهداف المتطابقة في بعضها البعض، مضيفا أن حزبي الدستور والمصري الديمقراطي «أهدافهما تكاد تكون متطابقة، والأعضاء بينهما علاقات وثيقة». وقال «قنديل» في حسابه الشخصي على موقع «تويتر»، الجمعة: «لا أرى معنى لوجود حزبين شهيرين بأهداف تكاد تكون متطابقة وأعضاء بينهم علاقات وثيقة، مثل حزب الدستور والحزب المصري الديمقراطي». وأضاف «الحل الأمثل



اقترح الإعلامي حمدي قنديل اندماج الأحزاب ذات الأهداف المتطابقة في بعضها البعض، مضيفا أن حزبي الدستور والمصري الديمقراطي «أهدافهما تكاد تكون متطابقة، والأعضاء بينهما علاقات وثيقة».

وقال «قنديل» في حسابه الشخصي على موقع «تويتر»، الجمعة: «لا أرى معنى لوجود حزبين شهيرين بأهداف تكاد تكون متطابقة وأعضاء بينهم علاقات وثيقة، مثل حزب الدستور والحزب المصري الديمقراطي».

وأضاف «الحل الأمثل هو أن تندمج هذه الأحزاب، المصري الديمقراطي والدستور ومعهما الأحزاب الصغيرة الأخرى مثل العدل وغيره».

وتابع «الأحزاب اليسارية تفعل الشيء نفسه، وكذلك الأحزاب ذات المرجعية الاسلامية مثل مصر القوية والوسط والحضارة، وهناك طبعا تيار الإسلام السياسي».

وأوضح حمدي قنديل أنه لا يتمتع بعضوية أي حزب، قائلا: «لست عضوا في أي حزب ويعلم الجميع الجهد الذي بذلته مع رفاق آخرين وكتاباتي المتكررة لحشد الصفوف قبل انتخابات الرئاسة».

وعن تحالفه مع الإخوان المسلمين قبل إعلان نتائج انتخابات الرئاسة، قال «قنديل»: «أنا تحالفت معهم في مرحلة حساسة لفائدة هذا البلد، وسأظل أقول لهم ولغيرهم ما أعتقد أنه الحق».

وتقدم أعضاء حزب الدستور، الأربعاء، إلى لجنة شؤون الأحزاب بتوكيلات الأعضاء المؤسسين لإشهار الحزب رسميا.

التعليقات