19أبريل2015 مـ 29 جَمَاد الثَّاني 1436 هـ
بالفيديو.. «القبائل العربية» توقع بروتوكول لتأمين أبراج الكهرباء مع القوات المسلحة أعضاء "الوفد" يتداولون صورة تزعم تلقي قيادات بالحزب تمويلا من اليابان «الصحفيين»: انعقاد لجنة القيد «تحت التمرين» أول يونيو بالفيديو.. القبائل العربية: عاصفة الحزم تدافع عن العمق الأمني المصري بالفيديو.. خميس العجرمي: "القبائل العربية" أكبر من أي حزب سياسي «البحث العلمي» تعلن أسماء الفائزين في مسابقة «مختبر الشهرة» «بيت المقدس» يعلن مسئوليته عن استهداف مدرعتين للجيش بسيناء مصادر: ظهور قائمة وطنية جديدة بدلا من "في حب مصر" خلال أيام الليلة.. عبد الله المغازي ضيف «البرلمان» مع الإعلامي نصر القفاص «الصحفيين»: انعقاد لجنة القيد تحت التمرين للصحفيين أول يونيو الشهابى: "محلب" وافق على تحصين البرلمان وتخفيض الدعاية لـ 200 ألف مجهولون يطلقون النار على مرشح لانتخابات النواب بـ«حلوان» كهنة وشيوخ يزورون مشروع القناة الجديدة «البدالين»: السلع المضافة لمقررات البطاقات الحالية لا تخدم المواطنين «التخطيط» ترسل دراسة تعيين أوائل الخريجين للوزراء غدا «الناظر» يطالب الزراعة بإجراءات احترازية لمنع دخول «إنفلونزا الكلاب» وزير الخارجية يعود إلى القاهرة بعد جولة أوربية وقفة احتجاجية لأوائل الخريجين أمام التخطيط الثلاثاء محافظة القاهرة تعيد فتح الشوارع «الخصوصية» بمدينة نصر وزير الري: وثيقة الخرطوم لم تناقش سوى «سد النهضة» «التموين» تنفى إضافة سلع جديدة لمقررات البطاقات وقفة لحملة الماجستير والدكتوراه أمام القوى العاملة.. الإثنين العاملون بـ«التأمين الاجتماعي» يدرسون تصعيد احتجاجاتهم لتحقيق مطالبهم وزير البحث العلمي: نهوض الاقتصاد مرتبط بتقدم البحث العلمي النور يتوقع استمرار محلب رئيسا للحكومة المقبلة الإفتاء: الاثنين.. أول أيام شهر رجب إطلاق اسمي ضحيتي انفجار استاد كفر الشيخ على مدرستين بالمحافظة منتمون للإخوان يشعلون النيران بالطريق العام في مدينة العاشر شاب في بني سويف يحصد جائزة الشارقة الدولية للقصة القصيرة بالصورة.. أسرة أحد ضحايا انفجار استاد كفر الشيخ ترفض عزاء الإخوان
+فيديوهات
  • يوسف الحسيني لـ السيسي: ياسيادة الريس احنا عندنا حكومة بتغازل السلفيين ورجعتهم المنابر تاني
  • نصف ساعة: كيفية الاستفادة بجمال الطبيعة في مصر
  • السيسي: مكتبة الإسكندرية تبذل جهودا في مواجهة التطرف والإرهاب
  • الجنايات تدرج جماعة أنصار بيت المقدس على قائمة الجماعات الإرهابية

رد فعل الشارع على خطاب مرسي بطهران: أسد رفع رأسنا

الجمعة 31 أغسطس 2012 06:47 ص
رصد

  أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية. وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن



 

أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية.

وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن قوة الرئيس في كلمته، معبرين عن سعادتهم تجاه خطابه الذي وصفوه بأنه "أعاد لمصر مكانتها على المستوى الإقليمى"، ومنهم من وصف الرئيس بـ"الأسد"، ومنهم من شبهه بـ"الفاروق" لكونه قد فرق بين الحق الذي عليه الشعب السوري والباطل الذي هو شيمة نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وعبر "جمال السيد" - موظف حكومي - عن سعادته البالغة تجاه خطاب الرئيس مرسي بطهران والذي وصفه بالأسد الذي لا يخاف شيئا، وقال: "لم أكن أتوقع أن يكون الخطاب بهذه الجرأة والقوة خصوصًا أنه بذلك قد أحرج إيران وهي الداعم  العسكري لنظام الأسد في عقر دارها".

وأكد "عبد الرحمن محمد" -من قوى المعارضة- اعترافه بنجاح الرئيس على المستوى الخارجي حتى الآن وعدم التقليل من جهوده حتى يكونوا معارضين من أجل مصلحة الوطن وليس من أجل المعارضة فقط والإختلاف العقائدى.

وعبر "صالح الحاج" -أحد السوريين المقيمين في مصر- عن فخره واحترامه بخطاب الرئيس مرسي الذي ألقاه في طهران والذي يحمل في طياته قوة ورسالة لمن يستهين بقوة مصر أو يستهين بكرامة أي مسلم في كل مكان، مضيفًا أن خطابه  البداية في وطن عربي مشرق يظله الإسلام ويقوي منهجه، مؤكدًا أن الجالية السورية بمصر تقدر له هذا المجهود وسعيه في نصرة الشعب السوري.

ويضيف "محمد عبد الغني" - عامل بشركة بترول - أن "الرئيس مرسي جعلني أفتخر حقًا أنني مصري، لأنه بذلك قد أعاد دور مصر الإقليمي بالمنطقة والتي يجب أن تكون عليه دائمًا من القيادة والزعامة".

وعبر "عبد الغني" عن فرحته العارمة عندما سمع الرئيس يبدأ خطابه بالصلاة على الرسول والترضي على الصحابة في مكان لا يؤمنون فيه بهم وهم الشيعة، مشيرًا إلى أن ذلك يدل على ثباته في مواقفه وعدم الخوف من أحد أو إرضائه على سبيل دينه ووطنه.

وقال "أنس محمد" أنه اعترض في البداية على زيارة الرئيس مرسي إلى إيران والتي تعد الحليف الإقليمي لسوريا والتي تدعمها بالمال والسلاح لقتل السوريين، مضيفًا: "رأيي قد تغير بعد خطاب الرئيس الذي أراح أنفسنا وأعاد لنا الأمل"، مؤكدًا أن الدكتور مرسي خير قائد للأمة العربية كلها.

"أنا من الأول وأنا بقول أن ريسنا هيرفع راسنا".. بهذه الكلمات عبرت "ناهد مصطفى" - ربة منزل- عن رد فعلها تجاه خطاب الرئيس وأدائه بقمة عدم الانحياز ووصفته بأنه يذكرها بأفعال سيدنا عمر بن الخطاب الذي فرق الله به بين الحق والباطل لكونه قد كسر حاجز الصمت من قبل الدول المشاركة في المؤتمر تجاه نصرة القضية السورية ونصرهم في كلمته محملًا ما يحدث من إراقة دماء الشعب السوري على يد نظام الأسد إلى رقاب الدول المشاركة وغيرهم، وأضافت ناهد أنها لم تكن تشك في قدرات الرئيس وحكمته في معالجة الأمور ولكن الذين يقفون له بالمرصاد لا يعرفون قدره ولكنه يثبت لهم يوما بعد يوم أنه ليس كسابقيه وأنه رئيس لكل المصريين ويريد إعلاء شأن هذا الوطن.

التعليقات