31 مارس2015 مـ 10 جَمَاد الثَّاني 1436 هـ
«الأرصاد»: طقس اليوم لطيف على السواحل الشمالية مائل للحرارة في الصعيد صحف القاهرة: إقرار الحد الأدنى للأجور لأحاب المعاشات اعتبارا من أول يناير الأرصاد تحذر من عاصفة ترابية «النور» بالغربية يطالب بتدخل رئيس الوزراء لحل أزمة أهالي «النحارية» عبيدو: دعوى كادر «الصحفيين» محسومة الحسيني أبو ضيف تجمع توقيعات لإعادة فتح التحقيقات في قضية ميادة أشرف «محامين الأقصر»: ندعم أمين عام «نقابة شمال القاهرة» قانونيا اجتماع مشترك بين غرفة شركات السياحة والوزارة لمناقشة ضوابط الحج بالصور.. الآثار تؤكد عدم «أثرية» القطعة المهملة بالوزارة أحمد موسى: أعضاء «6 إبريل» أضروا بالبلاد وخربوها «السيسي»: المشروعات الإثيوبية تحتاج لدعم شعبي مثلما حدث في مصر فيديو.. أحمد موسى لـ«الحوثيين»: الجدع يقرب لباب المندب وهيتدفن هناك المصريين الأحرار يطالب بالاعتراف بـ «الفحوصات الطبية» السابقة للمرشحين بعد تأكد حظرها.. «6 إبريل»: انتظروا الرد في ذكرى التأسيس.. وسياسيون: الحكم خطوة جديدة نحو عزل الشباب «التربية والتعليم» تطالب الخاسرين في مسابقة الـ30 ألف معلم بعدم التوجه إلى الوزارة مرة أخرى رانيا بدوي تشيد بمشاركة «محلب» في الكوميسا.. وتقول: يجب تدعيم التجارة مع دول إفريقيا عمر البشير: لهذا السبب خشى الأفارقة من تدمير العرب لإثيوبيا «الإصلاح والنهضة» يدعو الدولة لتفعيل «الاستثمار في التعليم» «التموين» ترفض صرف بدل الخبز لأكثر من 10 أفراد على البطاقة «رامي» يكلف هيئة التنشيط بمهام التسويق السياحي تجدد غارات "عاصفة الحزم" على مواقع الحوثيين عمر البشير: أقدر الرئيس السيسي.. والعلاقات «المصرية-السودانية» مقبلة على مرحلة مزدهرة «المصريين الأحرار» تطلق حملة لمواجهة التطرف الفكري الخميس المقبل فيديو.. أحمد موسى: 30 من قيادات الطب الشرعي «إخوان».. وأتحدى أحد أن يثبت العكس «التموين»: الإمارات تمول عدة مشروعات في مصر منها إنشاء 25 صومعة لتخزين الغلال الرئيس العراقي: لنا مكانة هامة في المنطقة.. لكنها لم تصل لمصر والسعودية بعد «البترول»: وصول أولى شحنات الغاز المسال من الجزائر أول أبريل.. والأزمة مستمرة حتى عام 2020 دير أنبا مقار: الراهب يعقوب المقاري ليس له علاقة بالدير بالفيديو.. وزير التخطيط: إصلاح الجهاز الإداري للدولة لن يحدث في يوم وليلة بالفيديووالصور..عمرو هاشم ربيع يطالب بتبني اقتراحات متعددة لتعديل قوانين الانتخابات
+فيديوهات
  • حوار الرئيس السيسي مع التليفزيون الإثيوبي حول سد النهضة
  • د. أمنة نصير: سخافة الجاهلية لم تصل إلى ما وصل إليه انحطاط شيوخ السلفيين
  • د. عزة هيكل: تم تهديد ابنتي من أجل محاربتي للفساد بحي العجوزة
  • عاصفة الحزم تكثف ضرباتها ضد الحوثيين في عدن بجنوب اليمن

رد فعل الشارع على خطاب مرسي بطهران: أسد رفع رأسنا

الجمعة 31 أغسطس 2012 06:47 ص
رصد

  أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية. وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن



 

أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية.

وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن قوة الرئيس في كلمته، معبرين عن سعادتهم تجاه خطابه الذي وصفوه بأنه "أعاد لمصر مكانتها على المستوى الإقليمى"، ومنهم من وصف الرئيس بـ"الأسد"، ومنهم من شبهه بـ"الفاروق" لكونه قد فرق بين الحق الذي عليه الشعب السوري والباطل الذي هو شيمة نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وعبر "جمال السيد" - موظف حكومي - عن سعادته البالغة تجاه خطاب الرئيس مرسي بطهران والذي وصفه بالأسد الذي لا يخاف شيئا، وقال: "لم أكن أتوقع أن يكون الخطاب بهذه الجرأة والقوة خصوصًا أنه بذلك قد أحرج إيران وهي الداعم  العسكري لنظام الأسد في عقر دارها".

وأكد "عبد الرحمن محمد" -من قوى المعارضة- اعترافه بنجاح الرئيس على المستوى الخارجي حتى الآن وعدم التقليل من جهوده حتى يكونوا معارضين من أجل مصلحة الوطن وليس من أجل المعارضة فقط والإختلاف العقائدى.

وعبر "صالح الحاج" -أحد السوريين المقيمين في مصر- عن فخره واحترامه بخطاب الرئيس مرسي الذي ألقاه في طهران والذي يحمل في طياته قوة ورسالة لمن يستهين بقوة مصر أو يستهين بكرامة أي مسلم في كل مكان، مضيفًا أن خطابه  البداية في وطن عربي مشرق يظله الإسلام ويقوي منهجه، مؤكدًا أن الجالية السورية بمصر تقدر له هذا المجهود وسعيه في نصرة الشعب السوري.

ويضيف "محمد عبد الغني" - عامل بشركة بترول - أن "الرئيس مرسي جعلني أفتخر حقًا أنني مصري، لأنه بذلك قد أعاد دور مصر الإقليمي بالمنطقة والتي يجب أن تكون عليه دائمًا من القيادة والزعامة".

وعبر "عبد الغني" عن فرحته العارمة عندما سمع الرئيس يبدأ خطابه بالصلاة على الرسول والترضي على الصحابة في مكان لا يؤمنون فيه بهم وهم الشيعة، مشيرًا إلى أن ذلك يدل على ثباته في مواقفه وعدم الخوف من أحد أو إرضائه على سبيل دينه ووطنه.

وقال "أنس محمد" أنه اعترض في البداية على زيارة الرئيس مرسي إلى إيران والتي تعد الحليف الإقليمي لسوريا والتي تدعمها بالمال والسلاح لقتل السوريين، مضيفًا: "رأيي قد تغير بعد خطاب الرئيس الذي أراح أنفسنا وأعاد لنا الأمل"، مؤكدًا أن الدكتور مرسي خير قائد للأمة العربية كلها.

"أنا من الأول وأنا بقول أن ريسنا هيرفع راسنا".. بهذه الكلمات عبرت "ناهد مصطفى" - ربة منزل- عن رد فعلها تجاه خطاب الرئيس وأدائه بقمة عدم الانحياز ووصفته بأنه يذكرها بأفعال سيدنا عمر بن الخطاب الذي فرق الله به بين الحق والباطل لكونه قد كسر حاجز الصمت من قبل الدول المشاركة في المؤتمر تجاه نصرة القضية السورية ونصرهم في كلمته محملًا ما يحدث من إراقة دماء الشعب السوري على يد نظام الأسد إلى رقاب الدول المشاركة وغيرهم، وأضافت ناهد أنها لم تكن تشك في قدرات الرئيس وحكمته في معالجة الأمور ولكن الذين يقفون له بالمرصاد لا يعرفون قدره ولكنه يثبت لهم يوما بعد يوم أنه ليس كسابقيه وأنه رئيس لكل المصريين ويريد إعلاء شأن هذا الوطن.

التعليقات