01 نوفمبر 2014 مـ 7 مُحَرَّم 1436 هـ
أحمد كريمة: أدعو "البغدادى" لمناظرتى إما يقتنع أو أنضم لـ"داعش" العاشرة الإسرائيلية: "صاروخ غزة" سقط بالقرب من "أشكول" دون إصابات "الطيران المدنى": لا توجد رحلات لليبيا حتى يتم اختطاف طائرة الفرنسية: سقوط صاروخ أطلق من غزة على جنوب إسرائيل كبير الأطباء الشرعيين السابق: كنت ضحية بيئة سياسية مضطربة عضوة سابقة بحزب الحرية والعدالة: "أنا مشفتش رجالة فى الإخوان" وفد الحركة الوطنية يزور مصابى العريش بمستشفى المعادى العسكرى "آسف يا ريس": حسنى مبارك شماعة كل "فاشل وخائن ومقصر" جمال زهران:قرارات الحكومة غير كافية لوأد الإرهاب والأفكار التكفيرية قيادى سابق بالجماعة الإسلامية:يجب استهداف اقتصاد الإخوان لإنهاء الإرهاب "المالية": الشركات الفرنسية لديها رغبة حقيقية فى التوسع ودخول الأسواق "نداء تونس": نسعى لتحسين العلاقات مع مصر "ونحترم خيارات شعبها" احمى نفسك من خطر "السرطان".. وتعرف على المواصفات الصحية لفلاتر المياه مطار القاهرة يستقبل عمدة مدينة "شتوتجارت" الألمانية كبير الأطباء الشرعيين السابق: خرجت من مصر يائسا ولم أحصل على مستحقاتى "الإسكان": توصيل الصرف الصحى لـ 769 قرية بتكلفة 20 مليار جنيه الملحق الثقافى المصرى الجديد بقطر: تنتظرنى أجندة ساخنة بالفيديو..رانيا بدوى تغنى لـ"فايزة أحمد" على الهواء بـ"القاهرة اليوم" وزيرا الشباب والتضامن يصلان القاهرة قادمين من شرم الشيخ مهرجان الكرازة المرقسية يعلن أسماء الفائزين على مستوى الجمهورية غدا.. محافظ القاهرة يتفقد تطوير محور مؤسسة الزكاة بالمرج اليوم.. محافظ سوهاج يكرم طالبات "الأوراكل" والمتفوقات بالفيديو.. سفير عمان بالقاهرة: شرم الشيخ بلد الأمن والأمان مدير مطار الأقصر يكرم 4 أفراد أمن لإحباطهم محاولات تهريب مخدرات المئات ينتظرون إنشاد الشيخ ياسين التهامى بمولد الدسوقى محافظ الإسكندرية يبحث مطالب ذوى الاحتياجات الخاصة بشأن النشاط الرياضى نقابة المعلمين تكرم الفائقين من أبناء المدرسين بطنطا مطرانية المنيا توضح ملابسات نقل الصلاة خارج إحدى كنائسها رئيس الطيران المدني ينفي اختطاف أو احتجاز طائرة مصرية في ليبيا وزير المالية يصل القاهرة قادما من باريس
+فيديوهات
  • عشرات الإخوان يشعلون النيران في نقطة مرور بشارع فيصل بالجيزة
  • السيطرة على حريق مصنع الزيوت الادبية ومنع امتداده إلى المصانع المجاورة
  • تفاصيل ازمة أغنية بلاد طيبة بين أبوحفيظة ومدحت الخولى
  • حصري- اعترافات الراقصة خاطفة مدير مكتب وزير الاسكان الليبي بعد القبض عليها
+مقالات وآراء

رد فعل الشارع على خطاب مرسي بطهران: أسد رفع رأسنا

الجمعة 31 أغسطس 2012 06:47 ص
رصد

  أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية. وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن



 

أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية.

وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن قوة الرئيس في كلمته، معبرين عن سعادتهم تجاه خطابه الذي وصفوه بأنه "أعاد لمصر مكانتها على المستوى الإقليمى"، ومنهم من وصف الرئيس بـ"الأسد"، ومنهم من شبهه بـ"الفاروق" لكونه قد فرق بين الحق الذي عليه الشعب السوري والباطل الذي هو شيمة نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وعبر "جمال السيد" - موظف حكومي - عن سعادته البالغة تجاه خطاب الرئيس مرسي بطهران والذي وصفه بالأسد الذي لا يخاف شيئا، وقال: "لم أكن أتوقع أن يكون الخطاب بهذه الجرأة والقوة خصوصًا أنه بذلك قد أحرج إيران وهي الداعم  العسكري لنظام الأسد في عقر دارها".

وأكد "عبد الرحمن محمد" -من قوى المعارضة- اعترافه بنجاح الرئيس على المستوى الخارجي حتى الآن وعدم التقليل من جهوده حتى يكونوا معارضين من أجل مصلحة الوطن وليس من أجل المعارضة فقط والإختلاف العقائدى.

وعبر "صالح الحاج" -أحد السوريين المقيمين في مصر- عن فخره واحترامه بخطاب الرئيس مرسي الذي ألقاه في طهران والذي يحمل في طياته قوة ورسالة لمن يستهين بقوة مصر أو يستهين بكرامة أي مسلم في كل مكان، مضيفًا أن خطابه  البداية في وطن عربي مشرق يظله الإسلام ويقوي منهجه، مؤكدًا أن الجالية السورية بمصر تقدر له هذا المجهود وسعيه في نصرة الشعب السوري.

ويضيف "محمد عبد الغني" - عامل بشركة بترول - أن "الرئيس مرسي جعلني أفتخر حقًا أنني مصري، لأنه بذلك قد أعاد دور مصر الإقليمي بالمنطقة والتي يجب أن تكون عليه دائمًا من القيادة والزعامة".

وعبر "عبد الغني" عن فرحته العارمة عندما سمع الرئيس يبدأ خطابه بالصلاة على الرسول والترضي على الصحابة في مكان لا يؤمنون فيه بهم وهم الشيعة، مشيرًا إلى أن ذلك يدل على ثباته في مواقفه وعدم الخوف من أحد أو إرضائه على سبيل دينه ووطنه.

وقال "أنس محمد" أنه اعترض في البداية على زيارة الرئيس مرسي إلى إيران والتي تعد الحليف الإقليمي لسوريا والتي تدعمها بالمال والسلاح لقتل السوريين، مضيفًا: "رأيي قد تغير بعد خطاب الرئيس الذي أراح أنفسنا وأعاد لنا الأمل"، مؤكدًا أن الدكتور مرسي خير قائد للأمة العربية كلها.

"أنا من الأول وأنا بقول أن ريسنا هيرفع راسنا".. بهذه الكلمات عبرت "ناهد مصطفى" - ربة منزل- عن رد فعلها تجاه خطاب الرئيس وأدائه بقمة عدم الانحياز ووصفته بأنه يذكرها بأفعال سيدنا عمر بن الخطاب الذي فرق الله به بين الحق والباطل لكونه قد كسر حاجز الصمت من قبل الدول المشاركة في المؤتمر تجاه نصرة القضية السورية ونصرهم في كلمته محملًا ما يحدث من إراقة دماء الشعب السوري على يد نظام الأسد إلى رقاب الدول المشاركة وغيرهم، وأضافت ناهد أنها لم تكن تشك في قدرات الرئيس وحكمته في معالجة الأمور ولكن الذين يقفون له بالمرصاد لا يعرفون قدره ولكنه يثبت لهم يوما بعد يوم أنه ليس كسابقيه وأنه رئيس لكل المصريين ويريد إعلاء شأن هذا الوطن.

التعليقات
اخبار متعلقة