21 أكتوبر2014 مـ 26 ذُو الْحِجَّة 1435 هـ
الرئاسة تنفي إجراء تغيير وزاري قبل الانتخابات البرلمانية مصدر: مديرية التعليم لم تبلغ هيئة الأبنية بتلف البوابة سبب وفاة طفل مطروح جابر نصار يكرم أعضاء وحدة مناهضة التحرش الجنسي بجامعة القاهرة اليمن توافق على إخلاء سبيل ٦٤ بحارا وصيادا مصريا بعد جهود دبلوماسية مدير أمن كفر الشيخ يكرم أسر ثلاثي ضحايا الشرطة «التعليم» و«الحاسبات» تطلقان مبادرة لنشر الحاسبات الآلية بين المعلمين جامعة القاهرة تبدأ تنفيذ خطة مواجهة التحرش داخل الحرم «6 أبريل» تنقد اتجاه الحكومة لإصدار قانون بإنشاء الشرطة المجتمعية المشرف على مشروع «القناة»: حفر72 مليون متر مكعب «على الناشف» وانتظام عمليات التكريك وزراء ومحافظون يشاركون في افتتاح المتحف القبطي الرئاسة: لا نية لإجراء تعديلات وزارية أشهر الألفاظ البذيئة على الشاشة تكثيف أمني بمحيط مجمع الأديان استعدادا لبدء حفل مسار العائلة المقدسة في مصر رئيس جامعة بنها يحدد سعر الكتاب الجامعي ويحذر أعضاء هيئة التدريس من الإخلال بالقيم الجامعية رئيس جامعة جنوب الوادي يوافق على تطبيق آليات الطاقة الحيوية «التضامن» توقع بروتوكول تعاون مع «العمل الدولية» للتعاون في مجال الضمان الاجتماعي الرئيس يدعو «الشروق» لتنظيم مؤتمر للحوار بين الأحزاب تحت رعايته محافظ الجيزة: وقف مدير مدرسة «أمين النشرتي»ومسئول الآمن لـ3 أشهر بسبب الإهمال فصل طالبين بجامعة الزقازيق لمدة عام بتهمة إثارة الشغب والعنف محافظ السويس: إزالة كوبري مشاة بـ«الأتكة» حفاظا على سلامة المواطنين «أمن القاهرة»: وحدة لحقوق الإنسان في قسم شرطة النزهة وتعميمها على الأقسام حبس سائق سيارة التغذية المدرسية المتهم بدهس طفل بمدرسة أمين النشارتى السلطات اليمنية توافق على إخلاء سبيل 64 صيادا مصريا "الفيروسات الكبدية" تبحث تسهيلات لصرف "سوفالدى" للمصريين بالخارج الرئاسة: لا نية لتعديل وزارى حتى انتخاب مجلس النواب السيسى: مصر تضع نصب أعينها مجموعة مشروعات تنموية كبرى لتنفيذها غادة والى: برامج إعانات مالية للفقراء فى 2015 تعويضا عن خفض الدعم محلب لرؤساء أحياء الإسكندرية: تواجدوا بالشارع لتلبية مطالب المواطنين السيسى: مصر قادرة على التغلب على كل التحديات بالإرادة والصبر والثقة بدء ندوة "مصر القوية" عن التأمينات الاجتماعية وأموال المعاشات
+فيديوهات
  • المتحدث بأسم وزارة التربية والتعليم : تم إيقاف مدير المدرسة و مسئول الأمن الخاص بحادث دهس طفل
  • عماد الدين حسين: الرئيس السيسي أكد أنه لا توجد نية لتأجيل الانتخابات البرلمانية
  • محلب: المشروعات العملاقة مفتاح إنعاش الاقتصاد
  • توفيق : شركة فالكون ملهاش ذنب فى الموضوع

رد فعل الشارع على خطاب مرسي بطهران: أسد رفع رأسنا

الجمعة 31 أغسطس 2012 06:47 ص
رصد

  أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية. وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن



 

أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية.

وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن قوة الرئيس في كلمته، معبرين عن سعادتهم تجاه خطابه الذي وصفوه بأنه "أعاد لمصر مكانتها على المستوى الإقليمى"، ومنهم من وصف الرئيس بـ"الأسد"، ومنهم من شبهه بـ"الفاروق" لكونه قد فرق بين الحق الذي عليه الشعب السوري والباطل الذي هو شيمة نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وعبر "جمال السيد" - موظف حكومي - عن سعادته البالغة تجاه خطاب الرئيس مرسي بطهران والذي وصفه بالأسد الذي لا يخاف شيئا، وقال: "لم أكن أتوقع أن يكون الخطاب بهذه الجرأة والقوة خصوصًا أنه بذلك قد أحرج إيران وهي الداعم  العسكري لنظام الأسد في عقر دارها".

وأكد "عبد الرحمن محمد" -من قوى المعارضة- اعترافه بنجاح الرئيس على المستوى الخارجي حتى الآن وعدم التقليل من جهوده حتى يكونوا معارضين من أجل مصلحة الوطن وليس من أجل المعارضة فقط والإختلاف العقائدى.

وعبر "صالح الحاج" -أحد السوريين المقيمين في مصر- عن فخره واحترامه بخطاب الرئيس مرسي الذي ألقاه في طهران والذي يحمل في طياته قوة ورسالة لمن يستهين بقوة مصر أو يستهين بكرامة أي مسلم في كل مكان، مضيفًا أن خطابه  البداية في وطن عربي مشرق يظله الإسلام ويقوي منهجه، مؤكدًا أن الجالية السورية بمصر تقدر له هذا المجهود وسعيه في نصرة الشعب السوري.

ويضيف "محمد عبد الغني" - عامل بشركة بترول - أن "الرئيس مرسي جعلني أفتخر حقًا أنني مصري، لأنه بذلك قد أعاد دور مصر الإقليمي بالمنطقة والتي يجب أن تكون عليه دائمًا من القيادة والزعامة".

وعبر "عبد الغني" عن فرحته العارمة عندما سمع الرئيس يبدأ خطابه بالصلاة على الرسول والترضي على الصحابة في مكان لا يؤمنون فيه بهم وهم الشيعة، مشيرًا إلى أن ذلك يدل على ثباته في مواقفه وعدم الخوف من أحد أو إرضائه على سبيل دينه ووطنه.

وقال "أنس محمد" أنه اعترض في البداية على زيارة الرئيس مرسي إلى إيران والتي تعد الحليف الإقليمي لسوريا والتي تدعمها بالمال والسلاح لقتل السوريين، مضيفًا: "رأيي قد تغير بعد خطاب الرئيس الذي أراح أنفسنا وأعاد لنا الأمل"، مؤكدًا أن الدكتور مرسي خير قائد للأمة العربية كلها.

"أنا من الأول وأنا بقول أن ريسنا هيرفع راسنا".. بهذه الكلمات عبرت "ناهد مصطفى" - ربة منزل- عن رد فعلها تجاه خطاب الرئيس وأدائه بقمة عدم الانحياز ووصفته بأنه يذكرها بأفعال سيدنا عمر بن الخطاب الذي فرق الله به بين الحق والباطل لكونه قد كسر حاجز الصمت من قبل الدول المشاركة في المؤتمر تجاه نصرة القضية السورية ونصرهم في كلمته محملًا ما يحدث من إراقة دماء الشعب السوري على يد نظام الأسد إلى رقاب الدول المشاركة وغيرهم، وأضافت ناهد أنها لم تكن تشك في قدرات الرئيس وحكمته في معالجة الأمور ولكن الذين يقفون له بالمرصاد لا يعرفون قدره ولكنه يثبت لهم يوما بعد يوم أنه ليس كسابقيه وأنه رئيس لكل المصريين ويريد إعلاء شأن هذا الوطن.

التعليقات
اخبار متعلقة