19أبريل2014 مـ 18 جَمَاد الثَّاني 1435 هـ
بالصور.. حملة صباحي تلتقي العمال للتعريف بمرشحها في كفرالشيخ الصحفي «خالد حسين»: «الداخلية هي اللي ضربتني بالآلي.. وقتلت الطالب محمد عادل» «الببلاوي»: ميزانية الدولة نصفها يذهب لسداد ديون مصر وربعها فقط يخصص للدعم فيديو.. حسين عبد الغني: «صباحي صان عرض الثورة».. وهناك «انحياز من الدولة لمرشح بعينه» تفاصيل استشهاد نقيب شرطة ومجند بكمين بدر عاجل- استشهاد نقيب شرطة ومجند برصاص مسلحين رئيس "القابضة للكهرباء": تخفيف الأحمال اليوم 400 ميجا وات عميد إعلام القاهرة: إغلاق الجامعة بدءا من 22 مايو بـ"أمر سيادى" الثلاثاء.. اجتماع لـ"مصابى الثورة" مع رئيس المجلس لعرض مطالبهم الأربعاء.. الانتهاء من تعيين 19 ألف متعاقد بتعليم الشرقية الأمن يحبط مخططا لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع أعياد سيناء جنازة عسكرية ببلدتة ببكفر الشيخ لشهيد الشرطة بكمين مدينة بدر تعليمات قطرية لقادة الإخوان بعدم الحديث بوسائل الإعلام مصدر أمني: تحديد هوية مهاجمي كمين "بدر" بالفيديو.. عاصفة تصفيق للسيسي مقارنة بصباحي في عيد القيامة
+فيديوهات
  • بالفيديو.. والدة بطل "حلاوة روح": لم نستغل اسم الأبنودي
  • بالفيديو.. "راؤول" يفاجئ القناة الإماراتية بقصيدة ضد الحكومة المصرية
  • قراءة في أهم عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم ـ 19 أبريل 2014
  • بالفيديو.. «شاهين» ينعي ضحية «انفجار ميدان لبنان»: يجب عودة «الطوارئ»

رد فعل الشارع على خطاب مرسي بطهران: أسد رفع رأسنا

الجمعة 31 أغسطس 2012 12:47 م
رصد

  أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية. وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن



 

أثار خطاب الرئيس الدكتور محمد مرسي ردود فعل واسعة في الشارع المصري، والذي تحدث فيه عن ضرورة نصرة القضية السورية والفلسطينية، محملًا الدول إراقة دماء الشعب السوري، بالإضافة إلى إدانته للنظام الإيراني الذي يساند بشار الأسد بطريقة غير مباشرة في مؤتمر قمة عدم الانحياز، وهو ما أحرج إيران أمام العالم؛ لكونها تعتبر شريكًا فى نزيف الدم على الأراضى السورية.

وبات خطاب مرسي حديث الناس فى الشارع إذ أنهم تحدثوا عن قوة الرئيس في كلمته، معبرين عن سعادتهم تجاه خطابه الذي وصفوه بأنه "أعاد لمصر مكانتها على المستوى الإقليمى"، ومنهم من وصف الرئيس بـ"الأسد"، ومنهم من شبهه بـ"الفاروق" لكونه قد فرق بين الحق الذي عليه الشعب السوري والباطل الذي هو شيمة نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وعبر "جمال السيد" - موظف حكومي - عن سعادته البالغة تجاه خطاب الرئيس مرسي بطهران والذي وصفه بالأسد الذي لا يخاف شيئا، وقال: "لم أكن أتوقع أن يكون الخطاب بهذه الجرأة والقوة خصوصًا أنه بذلك قد أحرج إيران وهي الداعم  العسكري لنظام الأسد في عقر دارها".

وأكد "عبد الرحمن محمد" -من قوى المعارضة- اعترافه بنجاح الرئيس على المستوى الخارجي حتى الآن وعدم التقليل من جهوده حتى يكونوا معارضين من أجل مصلحة الوطن وليس من أجل المعارضة فقط والإختلاف العقائدى.

وعبر "صالح الحاج" -أحد السوريين المقيمين في مصر- عن فخره واحترامه بخطاب الرئيس مرسي الذي ألقاه في طهران والذي يحمل في طياته قوة ورسالة لمن يستهين بقوة مصر أو يستهين بكرامة أي مسلم في كل مكان، مضيفًا أن خطابه  البداية في وطن عربي مشرق يظله الإسلام ويقوي منهجه، مؤكدًا أن الجالية السورية بمصر تقدر له هذا المجهود وسعيه في نصرة الشعب السوري.

ويضيف "محمد عبد الغني" - عامل بشركة بترول - أن "الرئيس مرسي جعلني أفتخر حقًا أنني مصري، لأنه بذلك قد أعاد دور مصر الإقليمي بالمنطقة والتي يجب أن تكون عليه دائمًا من القيادة والزعامة".

وعبر "عبد الغني" عن فرحته العارمة عندما سمع الرئيس يبدأ خطابه بالصلاة على الرسول والترضي على الصحابة في مكان لا يؤمنون فيه بهم وهم الشيعة، مشيرًا إلى أن ذلك يدل على ثباته في مواقفه وعدم الخوف من أحد أو إرضائه على سبيل دينه ووطنه.

وقال "أنس محمد" أنه اعترض في البداية على زيارة الرئيس مرسي إلى إيران والتي تعد الحليف الإقليمي لسوريا والتي تدعمها بالمال والسلاح لقتل السوريين، مضيفًا: "رأيي قد تغير بعد خطاب الرئيس الذي أراح أنفسنا وأعاد لنا الأمل"، مؤكدًا أن الدكتور مرسي خير قائد للأمة العربية كلها.

"أنا من الأول وأنا بقول أن ريسنا هيرفع راسنا".. بهذه الكلمات عبرت "ناهد مصطفى" - ربة منزل- عن رد فعلها تجاه خطاب الرئيس وأدائه بقمة عدم الانحياز ووصفته بأنه يذكرها بأفعال سيدنا عمر بن الخطاب الذي فرق الله به بين الحق والباطل لكونه قد كسر حاجز الصمت من قبل الدول المشاركة في المؤتمر تجاه نصرة القضية السورية ونصرهم في كلمته محملًا ما يحدث من إراقة دماء الشعب السوري على يد نظام الأسد إلى رقاب الدول المشاركة وغيرهم، وأضافت ناهد أنها لم تكن تشك في قدرات الرئيس وحكمته في معالجة الأمور ولكن الذين يقفون له بالمرصاد لا يعرفون قدره ولكنه يثبت لهم يوما بعد يوم أنه ليس كسابقيه وأنه رئيس لكل المصريين ويريد إعلاء شأن هذا الوطن.

التعليقات
اخبار متعلقة