19 ديسمبر2014 مـ 26 صَفَر 1436 هـ
تفكيك عبوة ناسفة وتفجير أخرى بالشيخ زويد مقتل نائب البغدادي و3 من قيادات "داعش" الصحة: 25 قتيلا و 18 مصابا في حادث "بدر الإسلام" حتى الآن ضبط شركة سياحية تعمل دون ترخيص في الأقصر المطرية تودع 3 صيادين من ضحايا مركب "بدر الإسلام" "الهجرة الدولية": 232 مليون مهاجر على سطح الكرة الأرضية البابا تواضروس يترأس صلاة التسبحة مع الشباب القبطي محافظ البحيرة يفتتح دخول الغاز الطبيعي للوحدات السكنية بغرب إيتاي البارود وكيل زراعة كفر الشيخ: تأخر الأجر الإضافي لبعض العاملين لنفاذ بند الصرف فيديو.. «الأوقاف»: لن نعترض لو صدر حكم قضائي يمنح «برهامي» الحق في اعتلاء المنابر وقف إجازات الشرطة بالسويس لتأمين احتفالات المولد النبوي وأعياد الميلاد الدعوة السلفية: «برهامي» حارب الأفكار التكفيرية على مدار 30 عامًا.. وجميع مواقفه «وطنية» رئيس البرلمان البولندي وأفراد أسرته يحتفلون بالكريسماس في الأقصر في اتصال هاتفي مع أوباما.. السيسي: ملتزمون بإكمال خارطة الطريق ونواجه الفكر المتطرف بمؤسساتنا الدينية رئيس الوفد الشعبي الإثيوبي: لن تتسبب إثيوبيا في ضرر شقيقتها مصر مظهر شاهين لريهام سعيد: «يا أخت ريهام استري البيوت.. ومطلعيش فضايح الناس على الشاشات» وزير الطيران المدني: أسعارنا في الطيران الداخلي مميزة.. ومطار الغردقة سيشرف مصر السيسي يؤكد حرص مصر على استقرار جمهورية أفريقيا الوسطى باحث: 18 مليار دولار تحويلات المصريين بالخارج العام المالي الماضي الجمعة.. عودة الطائرة المصرية المحتجزة في السويد السفير الأمريكي الجديد يصل إلى للقاهرة ليتولى مهام منصبه ننشر قرارات مجلس الوزراء بشأن المباني المخالفة وقانون تقسيم الدوائر رسالة: اتهام الجمعية بالانتماء للإخوان يعد طعنا في الحكومة أهالي ضحايا مركب "بدر الإسلام" يتعرفون على هويات جثث ذويهم صيادين السويس تنفى إتهامها بالتقصير فى غرق بدر الإسلام محافظ قنا: نستهدف القضاء على أمية 60816 فردا خلال العام الحالي إحالة 225 إخوانيا إلى المحاكمات العسكرية ومحكمة الجنايات في المنوفية مراقبة الأغذية في كفر الشيخ تكشف تبديد 280 برميل بودرة ثوم بزجاجات مياه زيادة أسعار تذكرة دخول متاحف السويس على الأجانب فقط «التربية والتعليم»: قاعدة بيانات لسائقي أوتوبيسات المدارس للكشف الدوري عليهم
+فيديوهات
  • الرئيس السيسى يدعو البرلمان الإثيوبى لإصدار قرار بحق مصر فى مياه النيل
  • الصورة الكاملة: مبادرة لمكافحة التعذيب داخل السجون في مصر
  • قصة نجاح لشاب مصرى تعاون مع الصندوق الإجتماعى للتنمية
  • رئيس مشيخة الدويقة ينفعل على الهواء بسبب إهمال متعمد من المحافظة يهدد بكارثة تنتهى بالأف القتلى

«الوطن» تنشر مشروع قانون «مكى» بديل «الطوارئ»

الأحد 26 أغسطس 2012 07:30 ص
الوطن

حصلت «الوطن» على نص مشروع القانون الذى أعده المستشار أحمد مكى، وزير العدل، الذى يعد بديلا لقانون الطوارئ، وجاء تحت مسمى قانون «فى شأن الظروف الاستثنائية». واستبدل المشروع كلمة «الطوارئ» بـ«الظروف الاستثنائية»، وتضمن 19 مادة، تقلص من صلاحيات وسلطات رئيس الدولة فى حال إعلانه حالة الطوارئ. وجاء نص المشروع على النحو التالى: مادة «1» تعتبر ظروفا استثنائية تعرض الأمن فى أراضى الجمهوية أو فى منطقة منها للخطر، بسبب وقوع حرب أو حدوث



حصلت «الوطن» على نص مشروع القانون الذى أعده المستشار أحمد مكى، وزير العدل، الذى يعد بديلا لقانون الطوارئ، وجاء تحت مسمى قانون «فى شأن الظروف الاستثنائية». واستبدل المشروع كلمة «الطوارئ» بـ«الظروف الاستثنائية»، وتضمن 19 مادة، تقلص من صلاحيات وسلطات رئيس الدولة فى حال إعلانه حالة الطوارئ. وجاء نص المشروع على النحو التالى:

مادة «1» تعتبر ظروفا استثنائية تعرض الأمن فى أراضى الجمهوية أو فى منطقة منها للخطر، بسبب وقوع حرب أو حدوث اضطرابات أو كوارث طبيعية أو بيئية أو صحية أو انتشار الأوبئة.

مادة «2» يجوز إعلان حالة الطوارئ فى حال حدوث أحد الظروف الاستثنائية المبينة فى المادة السابقة، ويكون إعلان حالة الطوارئ وإنهاؤها بقرار من رئيس الجمهورية بعد أخذ رأى مجلس الوزراء.

ويجب أن يتضمن قرار إعلان حالة الطوارئ ما يأتى:

أ- بيان السبب الذى أُعلنت من أجله.

ب- تحديد المنطقة التى تشملها.

ج- مدة سريانها على ألا تزيد على ستة أشهر.

مادة «3» يجب عرض قرار إعلان حالة الطوارئ على مجلس الشعب خلال سبعة أيام تالية لصدوره لتقرير ما يراه بشأنها.

وإذا تم الإعلان فى غير دور الانعقاد، دُعى المجلس للانعقاد فوراً للعرض عليه خلال الميعاد المحدد.

وإذا كان مجلس الشعب غير قائم، يُعرض الأمر على المجلس الجديد فى أول اجتماع يعقده، فإذا كان الميعاد المحدد لاجتماع المجلس الجديد يجاوز اليوم السابع التالى لقرار إعلان حالة الطوارئ، يعود المجلس القديم للانعقاد للعمل ولنظر قرار الإعلان.

ويجب موافقة أغلبية أعضاء مجلس الشعب على إعلان حالة الطوارئ، وإذا لم يُعرض القرار على مجلس الشعب فى الميعاد المشار إليه، أو عُرض ولم يقره المجلس تنتهى حالة الطوارئ بقوة القانون.

مادة «4» لا يجوز مد المدة المحددة فى قرار حالة الطوارئ إلا بعد موافقة الشعب عليها فى استفتاء عام، وتنتهى حالة الطوارئ بقوة القانون إذا لم تتم الموافقة قبل نهاية المدة.

المادة «5» يجوز لرئيس الجمهورية عند إعلان حالة الطوارئ اتخاذ أى من التدابير التالية للمحافظة على الأمن:

أ- القبض على المشتبه فيهم أو معتادى الإجرام أو الخطرين على الأمن واعتقالهم والترخيص فى تفتيشهم وتفتيش أماكن وجودهم دون التقيد بأحكام قانون الإجراءات الجنائية.

ب- فرض حظر التجوال وتقييد حرية الأشخاص فى الاجتماع والانتقال والإقامة وذلك كله فى المنطقة التى تشملها حالة الطوارئ.

ويجوز لمجلس الشعب فى هذه الحالة إضافة أى من التدابير المنصوص عليها فى البنود «ب، د، هـ» من المادة السادسة وذلك فى المنطقة التى تشملها حالة الطوارئ.

المادة «6» لرئيس الجمهورية إذا كان إعلان حالة الطوارئ بسبب دخول البلاد فى حرب أن يتخذ -فضلاً عن التدابير المبينة فى المادة السابقة- أيا من التدابير الآتية:

أ- الأمر بمراقبة الرسائل أياً كان نوعها ومراقبة الصحف والنشرات والمطبوعات والمحررات والرسوم وكافة وسائل التعبير والدعاية والإعلان قبل نشرها وضبطها ومصادرتها وإغلاق أماكن طبعها، على أن تكون الرقابة على الصحف والمطبوعات ووسائل الإعلام مقصورة على الأمور التى تتصل بالسلامة العامة أو أغراض الأمن القومى.

ب- تحديد مواعيد فتح المحال العامة أو إغلاق هذه المحال أو بعضها.

ج- سحب التراخيص بالأسلحة أو الذخائر أو المواد القابلة للانفجار أو المفرقعات على اختلاف أنواعها والأمر بتسليمها وضبطها وإغلاق مخازنها.

د- إخلاء بعض المناطق أو عزلها وتنظيم وسائل النقل وحصر المواصلات وتحديد خطوط سيرها بين المناطق المختلفة.

هـ - تكليف أى شخص بتأدية أى عمل من الأعمال والاستيلاء على أى منقول أو عقار ويتبع فى شأن الطعن وتقدير التعويض أحكام قانون نزع ملكية العقارات للمنفعة العامة رقم 10 لسنة 1990.

ويجوز بقرار من رئيس الجمهورية فى هذه الحالة توسيع دائرة التدابير السابقة، على أن يُعرض هذا القرار على مجلس الشعب فى المواعيد وطبقاً للأحكام المنصوص عليها فى المادة الثالثة.

المادة «7» يبلغ وزير الداخلية أو من يفوضه كتابة كل من يقبض عليه أو يعتقل طبقا للمادتين السابقتين بأسباب القبض عليه أو اعتقاله، وذلك فور القبض أو الاعتقال،

ويجب تمكين المعتقل من الاتصال بمن يرى إبلاغه بما وقع والاستعانة بمحام ويعامل المعتقل معاملة المحبوس احتياطيا.

وللمعتقل ولغيره من ذوى الشأن أن يتظلم من القبض أو الاعتقال إذا انقضت سبعة أيام من تاريخ صدور أمر القبض أو الاعتقال دون أن يُفرج عنه، ويكون التظلم بطلب يقدم إلى محكمة الجنايات التى يقع بدائرتها موطنه أو مكان القبض عليه وذلك دون رسوم.

وتفصل المحكمة فى التظلم خلال خمسة عشر يوما من تاريخ تقديمه، وذلك بعد سماع أقوال المقبوض عليه أو المعتقل وإلا تعين الإفراج عنه فورا.

وفى جميع الأحوال يكون لمن رُفض تظلمه الحق فى أن يتقدم بتظلم جديد كلما انقضت خمسة عشر يوما من تاريخ رفض التظلم.

المادة «8» لوزير الداخلية فى حالة صدور حكم بالإفراج أو فى حالة عدم الفصل فى التظلم فى الموعد المنصوص عليه فى المادة السابقة أن يطعن أمام ذات المحكمة على حكم أو قرار الإفراج خلال سبعة أيام من تاريخ صدوره أو انقضاء الموعد المشار إليه.

ويحال الطعن إلى دائرة أخرى خلال سبعة أيام من تاريخ تقديمه ويُفصل فيه خلال خمسة عشر يوما من تاريخ الإحالة وإلا وجب الإفراج عن المعتقل فورا ويكون الحكم فى هذه الحالة واجب النفاذ.

المادة «9» لا يجوز بأى حال إعادة اعتقال المفرج عنه خلال فترة إعلان حالة الطوارئ. فإذا ارتكب المفرج عنه خلالها إحدى جرائم الاعتداء على النفس أو المال أو العرض أو جرائم الخطف أو الاتجار فى الأسلحة أو الذخائر أو المفرقعات أو الاتجار فى المخدرات أو إتلاف وهدم المبانى والمنشآت العامة أو الآثار أو قطع الطريق أو تعطيل المواصلات أو جرائم الاتصالات أو الحريق العمدى أو الاعتداء على حرية العمل، يوقع عليه الحد الأقصى للعقوبة المقررة لها فى القانون ولا يجوز النزول بها عن هذا الحد أو تطبيق المادة 17 من قانون العقوبات.

المادة «10» يخطر وزير الداخلية شهرياً مجلس الشعب ومجلس القضاء الأعلى والمجلس القومى لحقوق الإنسان بأسماء المعتقلين وأماكن اعتقالهم وسبب الاعتقال.

وعلى النائب العام تقديم تقرير شهرى لمجلس القضاء الأعلى يبين فيه أوضاع المعتقلين.

المادة «11» تتولى قوات الأمن أو القوات المسلحة تنفيذ الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية أو من يقوم مقامه. وإذا تولت القوات المسلحة هذا التنفيذ يكون لضباطها ولضباط الصف ابتداء من الرتبة التى يعينها وزير الدفاع سلطة تحرير المحاضر للمخالفات التى تُرتكب ضد هذه الأوامر.

وعلى كل موظف أن يعاونهم فى دائرة وظيفته أو عمله متى طُلب منه ذلك.

المادة «12» يجوز القبض فى الحال على المخالفين للأوامر التى تصدر طبقا لأحكام هذا القانون والجرائم المحددة فى هذه الأوامر.

ويكون للمقبوض عليه أن يتظلم من أمر القبض للمحكمة المختصة خلال أربعة أيام، على أن يُفصل فى تظلمه خلال سبعة أيام من تاريخ التظلم، وإلا تعين الإفراج عن المحبوس فورا. ما لم تطعن عليه النيابة العامة وفقا للقواعد المتبعة بقانون الإجراءات الجنائية.

ويجب الإفراج عن المخالف للأوامر متى مضى على القبض عليه ستة أشهر.

المادة «13» مع عدم الإخلال بأى عقوبة أشد تنص عليها القوانين المعمول بها يُعاقب كل من خالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية أو من يقوم مقامه بالعقوبات المنصوص عليها فى هذه الأوامر على ألا تزيد هذه العقوبة على الحبس لمدة لا تزيد على ستة أشهر وبغرامة لا تزيد على عشرة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين.

المادة «14» يجوز -استثناء- لرئيس الجمهورية فى جرائم القتل العمد والاعتداء على حرية العمل والسرقة بالإكراه والبلطجة وقطع الطرق والسكك الحديدية والتعدى بالتخريب أو الإتلاف أو الحرق للمبانى والمنشآت العامة أو الخاصة التى تقوم على حراستها القوات المسلحة أن يأمر بإحالتها للمحاكم العسكرية.

كما يجوز له أثناء دخول البلاد حالة الحرب أن يحدد جرائم بنوعها تُحال إلى المحاكم العسكرية.

ويجوز للمتهم والنائب العام الطعن على هذه الأحكام أمام محكمة النقض وفقاً للقواعد المبينة بالقانون رقم 57 لسنة 1959.

المادة «15» تفصل المحاكم على وجه السرعة فى الجرائم التى تقع بالمخالفة لأحكام هذا القانون.

المادة «16» لا تقبل الدعوى المدنية أمام المحاكم التى تنظر الجرائم المنصوص عليها فى هذا القانون.

المادة «17» يجوز لرئيس الجمهورية حفظ الدعوى قبل تقديمها إلى المحكمة، كما يجوز له الأمر بالإفراج المؤقت عن المتهمين المقبوض عليهم قبل إحالة الدعوى إلى المحكمة.

المادة «18» لرئيس الجمهورية أن يفوض فى بعض اختصاصاته المنصوص عليها فى هذا القانون فى كل أراضى الجمهورية أو فى منطقة أو مناطق محددة منها.

المادة «19» لا يترتب على تنفيذ أحكام هذا القانون الإخلال بما يكون لقائد القوات العسكرية فى حالة الحرب من صلاحيات فى منطقة الأعمال العسكرية.

التعليقات