01 سبتمبر2014 مـ 5 ذُو الْقِعْدَة 1435 هـ
قرارجمهوري بشأن شهادات استثمار قناة السويس زهران: تأجيل الانتخابات ضرورة ثورية «الكهرباء» تحمل إدارة مستشفى «أسوان الجامعي» مسؤولية وفاة مريض بسبب انقطاع التيار وزير التعليم: لم ولن يمنع الطلاب «مرضى السكر» من الالتحاق بالمدارس المستشار العسكري للإسماعيلية يعلن عن قواعد جديدة لزيارة مشروع قناة السويس «تواضروس»: وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن بعد الإعلان عن استثماره ربع مليار جنيه بـ«القناة».. «الأزهر»: المشروع مضمون 100% حملة توقيعات لمنع إطلاق «الدولة الإسلامية» على «داعش» إزالة المطبات الصناعية «الضخمة» من أمام منزل «وزير الداخلية» بسبب «غضب السوايسة» «الأزهر»: استثمارنا في مشروع «قناة السويس» يؤكد عدم «حرمانيته» السيسي يعقد الاجتماع الثالث في إطار خطة ترسيم الحدود للمحافظات المصرية السيسي يشكل لجنة لإنتاج الكهرباء من القمامة "الدستور" يبحث حلول أزمة الطاقة «أبو سعدة»: أي تعديل بباب نظام الحكم بالدستور سيكون تراجعا عن نظام سياسي تم بـ«إحكام» فساد بعض أمناء الشرطة لا يمثل الداخلية
+فيديوهات
  • بالفيديو.. متنبئ: خطف جندي إسرائيلي وحدث كبير يهز العالم قرب الأقصى
  • فيديو.. جمال زهران: عمرو موسى «تجسس علينا في ميدان التحرير.. ولا يحق له التحدث عن الثورة»
  • فيديو.. إبراهيم عيسى: مصر مسؤولة عن التخلص من تيارات «الإسلام السياسي» لنصرة دين الله
  • نشطاء يتداولون فيديو ساخر من تنظيم "داعش"

كادرون..أول حركة احتجاجية لمشايخ الأوقاف ضد الوزير الجديد

الثلاثاء 14 أغسطس 2012 05:26 م
بوابة الفجر

  قام عدد من إئتلافات الأئمة والدعاة صباح الأحد، بتدشين حركة جديدة داخل أروقة الأوقاف تحمل اسم "كادرون " احتجاجا على أول قرار للدكتور طلعت عفيفى وزير الأوقاف بخصوص كادر الدعاة،وقوله بانه سيقوم بدراسة مدي إمكانية تطبيق كادر للدعاة؛ لرفع مستواهم مع مراعاة ظروف الدولة، والبحث عن استثمار أفضل للأوقاف، وتخصيص جزء منها لتحسين أوضاع الدعاة والأئمة. وقال الشيخ جلال




 
قام عدد من إئتلافات الأئمة والدعاة صباح الأحد، بتدشين حركة جديدة داخل أروقة الأوقاف تحمل اسم "كادرون " احتجاجا على أول قرار للدكتور طلعت عفيفى وزير الأوقاف بخصوص كادر الدعاة،وقوله بانه سيقوم بدراسة مدي إمكانية تطبيق كادر للدعاة؛ لرفع مستواهم مع مراعاة ظروف الدولة، والبحث عن استثمار أفضل للأوقاف، وتخصيص جزء منها لتحسين أوضاع الدعاة والأئمة.
وقال الشيخ جلال الرفاعى أحد الائمة والدعاة :نحن قمنا بتدشين تلك الحركة اعتراضا على مراوضة وزير الأوقاف لنا خاصة وان مشروع الكادر الخاص بالائمة والدعاه تم عرضه على الوزراء السابقين "الحسينى والقوصى "منذ اندلاع الثورة وكان نفس الرد منهما ، كنوع من المماطلة وكسب الوقت لانعلم لماذا. 
ورد وزير الأوقاف لم يكن مقنع خاصة عندما قال سنراعى ظروف الدولة , متسائلا لماذا لايتم التحدث عن ظروق الدولة الا عند الأئمة؟
 وطالب , نطالب بمساواة ائمة الأوقاف بجميع العاملين فى الدولة بالوزارت والهئيات المختلفة، بعدما تم تسوية مرتباتهم وزياتها بعد أحداث الثورة. 
وقال الشيخ محمد الشال , الان نحن فى مرحلة تدشين الحركة ونسعى لضم عدد كبير من الأئمة على صعيد مديريات الأوقاف فى مصر،وعقد إجتماعات موسعة فى إحدي المساجد الكبرى فى القاهرة حيت يتم وضع خطوط عريضه لمطالبة أئمة الأوقاف بتطبيق كادر الدعاة عليهم، بعيدا عن مرعاة ظروف الدولة وتخصيص جزء من اسثسمارات الاوقاف لصالح الدعاة، لاننا عاملين بالدولة وتطبق علينا أحكام القانون الخاص بالعاملين بالمؤسسات الحكومية والعامة ولسنا مؤسسة استثمارية حتى يتم تطبيق الكادر علينا بعد الريع الذى تخضه تلك المؤسسة.
بينما قال الشيخ محمد داود، اننى اطالب الأئمة والدعاة اولا بالتنسيق وعقد اجتماعا مع الوزير لعرض تفاصيل مشروع كادر الأئمة والدعاة ونطالبه اولا بضرورة تطبيقه، وان لم يتم على أرض الواقع، يكون التصعيد ضد وزير الأوقاف هو الحل بداية من الأعتصام والأضراب عن الطعام والتهديد بعدم صعود المنابر وتقديم الأستقالات 
على صعيد أخر أكد مصدر مقرب من الدكتور طلعت عفيفى بأن مشكلة الأئمة أنهم لا يستطيعون التمييز بين الكاذب والصادق وبين الفاسق والمضلل ، والد كتور طلعت مش بتاع كلام ولا تصريحات، وايا من ائمة الأوقاف درس في كليةالدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر أثناء عمادته لها، يعرف هذا الكلام ونبرة كلامه الي بيقول فيه ظروف الدولة هي دي طبيعته حتى الي بيتابع فتاوية هيعرف انها طريقة تعني التواضع والنظرة للواقع دون الافراط بكلام بعيد عن الواقع. 

التعليقات