26 نوفمبر 2014 مـ 3 صَفَر 1436 هـ
اليوم.. «محلب» يناقش استعدادات الحكومة لـ«28 نوفمبر» و«مصر الاقتصادي» اليوم.. صرف «سوفالدي» لأول مرة بمستشفي الأحرار بالزقازيق و«كبد» المحلة إصابة 23 عاملا في انقلاب أتوبيس بالبحيرة حريق بـ 3 عربات في قطار ركاب بسوهاج ضبط 2318 قطعة جبن غير صالحة موردة لطلاب المعاهد الأزهرية بكفر الشيخ أوجه جديدة للإرهاب تودي بحياة المصريين بالفيديو.. قتل 11 إرهابيا وتدمير 25 منزلا للعناصر التكفيرية بسيناء قوات الجيش تغلق محيط وزارة الدفاع الجيش يغلق جميع مداخل التحرير بالمدرعات معلمو التعليم الفني بالسويس يشاركون في تأمين المدارس خلال تظاهرات 28 نوفمبر فريق مكافحة العدوى بمستشفى الأقصر الدولي الأول في تطبيق سياسات الترصد بالفيديو.. حسام عيسى: رموز «مبارك» يعطونا دروسا في الوطنية.. وظهور «عز» عار على الدولة نقيب مهندسي مصر: نقابة فرعية في الأقصر قريبا الرئاسة: «السيسي» يبحث في باريس دخول أكبر مستثمر أجنبي في مصر الطب الشرعي ينتهى من تشريح جثث عقار المطرية المنكوب «الهلالي»: حروب الجيل الرابع تستهدف «تفتيت الإسلام».. والأزهر لا يتبنى سياسة الرأي الواحد بالفيديو.. مختار نوح: يجب إلغاء «دستور الغيبوبة» الحالي وإعادة صياغته رانيا بدوي: لا يجب «تخوين» الآخرين بسبب معارضتهم للسيسي الأوقاف: لهذا السبب تاريخ مصر يدرس في المناهج التعليمية بكازاخستان غرضهم التشويش على نجاحات السيسي حريات الصحفيين تأسف لوصف الجيش بعبارات غير لائقة المصريين الأحرار: انتخابات البرلمان طريق الاستقرار الاقتصادي والسياسي والأمني 77 مليون جنيه بخطة العام الجاري للمشروعات الاستثمارية بالإسماعيلية بالصور .. بدء المؤتمر الصحفى لتطوير النقل النهرى بمشاركة 3 وزراء بالصور.. "السيسي" يلتقى رئيس "axa للتأمين" في زيارته لفرنسا وزير الصحة: فتح الباب أمام جميع عقاقير فيروس سي الفعالة الخميس.. توقيع مذكرة تفاهم بين الثقافة والقوى العاملة السيسي يوفد مندوبين للتعزية الشحات: دعاة التظاهر في 28 نوفمبر ينتمون للتيار القطبي حمدي قنديل: تقديم التنازلات للمستثمرين «أمر يثير القلق»
+فيديوهات
  • بالفيديو.. حياة الدريري لـ"وائل الإبراشي": "أنت بتلعب بالنار"
  • والدة أحد المحبوسين من الوايت نايتس: مرتضى منصور بيقول أنه مسنود من أكبر رأس في البلد يا ريس !!
  • بالفيديو.. الإبراشي يكشف مفاجئة جديدة في أزمة محمود شعبان
  • بالفيديو..ننشر خطة أمن الإسكندرية لمواجهة تظاهرات 28 نوفمبر

قراء بوابة «المصري اليوم» يدعون «ساويرس» و«الأسواني» إلى إنهاء معركتهما

الجمعة 20 يوليو 2012 08:02 ص
لمصري اليوم

  أثار مقال رجل الأعمال نجيب ساويرس، الذي نشره في «المصري اليوم»، بعنوان «المتحولون»، جدلًا واسعًا بين قراء البوابة الإلكترونية للجريدة، وصفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، بين مؤيد ومعارض لما جاء بالمقال الذي رد من خلاله «ساويرس» على  ما وصفه



 

أثار مقال رجل الأعمال نجيب ساويرس، الذي نشره في «المصري اليوم»، بعنوان «المتحولون»، جدلًا واسعًا بين قراء البوابة الإلكترونية للجريدة، وصفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، بين مؤيد ومعارض لما جاء بالمقال الذي رد من خلاله «ساويرس» على  ما وصفه بـ«اتهامات» من الروائي علاء الأسواني، في مقالته تحت عنوان «درس وثلاثة تمارين» وبعض التدوينات التي كتبها «االأسواني» عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، فيما طالب البعض بضرورة أن تنتهي المعركة الكلامية بين الاثنين، لأن ذلك «يصب في مصلحة مصر والثورة».

واتفق القارئ محمود فضل الله مع رأي «ساويرس» في المقال، قائلاً للكاتب: «حتى إن كنت اخترت أنت وباقي المسيحيين الفريق أحمد شفيق، هل هذا يعتبر اتهامًا لك؟ حوالي نصف الشعب المصري انتخب شفيق، هل نصف الشعب المصري خائن وعميل وفلول؟».

أضاف القارئ: «لقد أصيب من يتمحكون بالثورة بمرض العظمة التي تجعلهم يتهمون من ليس معهم بأنهم خونة وعملاء، وكأنهم يصادرون مسبقًا على الرأي الآخر، ومتأكدون أن أي رأي غير رأيهم هو الخطأ، وبالعكس كل من انتخب شفيق ليس متعصبًا، ويتعامل بمنطق (رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأيك خطأ يحتمل الصواب».

وأيد القارئ محمد غنيم، ما جاء في مقال «ساويرس» بشأن قناة «أون تي في»، قائلاً: «قناة أون تي في، ما زالت تضرب المثل في الأخلاق المهنية والتغطية المتوازنة للأحداث، اكتشفتها مع قيام الثورة، وتابعتها منذ ذلك الوقت وفي فترة الانتخابات، ولم أشعر لحظة أنها تهين مشاهدها بأخبار مفبركة أو منحازة لأي فصيل، نشكر لكم حسكم الوطني ونتمنى أن يتحرر الإعلام الرسمي أيضًا من قيود المحسوبية والتبعية للدولة».

على الجانب الآخر، انتقد عدد من القراء ما ورد في مقال «المتحولون»، فتساءل خالد فايد، قائلًا: «مش عارف هو إيه معنى الحاشية في وجهة نظر ساويرس، ولما يعلن أثناء الثورة بشكل حاسم وصريح أنه على استعداد أن يكون وسيطًا بين عمر سليمان والثوار، ولما يطالب بضرورة بقاء الرئيس حتى انتهاء مدته فيما عرف بلجنة الحكماء، هل هذا يخرجه من الحاشية، ولا يخليه هو الحاشية نفسها».

وخاطب القارئAMMAK KHAALAK ، نجيب ساويرس، قائلاً: «رأيناك في حلقة مع المذيع أحمد منصور تؤيد فيها جمال مبارك صراحة، وفكره الجديد الذي دعا إليه بمؤتمر الحزب الوطني، وقلت وقتها إنّ جمال مبارك مظلوم، لأنه ابن الرئيس ويجب معاملته بصفته مواطنًا عاديًّا.... إلخ، الحلقة الشهيرة إياها وبس».

وتمنى القارئ حسام الدين، أن تنتهي حالة الصراع بين «الأسواني» و«ساويرس»، حتى لا تخسر الثورة أحدهما، قائلاً: «أتمنى ألا تنصب الحلبة بينهم ويدور صراع كل بما يملك من أدلة ومستندات، فيذهب كل إلى اتهام الآخر، وتخسر مصر كاتبًا، ورجل أعمال، يُشهد لهما بالوطنية والنزاهة، ويستغل ذلك أعداء الثورة في تحطيمهما».

في السياق نفسه، قال القارئ مصري وبس: «عجبت لفارسين من جبهه واحدة، تركا ساحة المعركة الرئيسية، وانشغلا بخلافاتهما الشخصية، كل واحد منهما يسعى نحو الديمقراطية ولكن بمنهج مختلف، أرى أن يستمر كل واحد في طريقة دون تخوين للآخر، ودون تنابز أو تصادم، أرجوكم أن تركزوا في الكفاح المشترك، وتنحوا الخلافات الشخصية جانبًا».

 

التعليقات