01 نوفمبر 2014 مـ 7 مُحَرَّم 1436 هـ
"الإسكان": تسليم أراضى المرحلة الأولى من "بيت الوطن" خلال أيام اليوم.. الإدارية العليا تنظر طعون إلغاء حكم غلق موقع "يوتيوب" تهانى الجبالى: لن أترأس حزب "التحالف الديمقراطى" كرم زهدى: شباب الأزهر من "الإخوان" يمجدون سيد قطب ويدعون لأفكاره "النور": يجب التوقف عن المناكفات السياسية والتوحد لمكافحة الإرهاب ناجح إبراهيم: الأجنحة المسلحة والعسكرية أضرت الحركة الإسلامية مجلس إدارة "التعاونيات" يبحث اليوم التعديلات الجديدة على القانون "العلوم الفلكية": فجوة الصناعة والمراكز البحثية سببها ضعف مخرجات البحث دورة تدريبية لرؤساء المحليات بالشرقية لتعريفهم بقانون المحليات الجديد مدير أمن الأقصر يناقش مع وفد من أهالى مركز إسنا الأوضاع الأمنية "التمريض" تسلم لجنة الإصلاح التشريعى تعديلات على 3 قوانين "العربى للبحوث" ينظم اليوم مؤتمر "مصر فى مواجهة الإرهاب الدولى" "تيار الاستقلال" يعلن عن الأحزاب المنضمة لتحالف "الجنزورى".. اليوم بكرى: لدينا تحفظات على بعض المشاركين بـ"الوطنية لمحاربة الإرهاب" "العلوم الفلكية": فجوة الصناعة والمراكز البحثية سببه ضعف مخرجات البحث رؤساء جامعات و"فالكون" يناقشون نقص الأمن و"البوابات الإلكترونية" "نداء تونس": نحترم ما يقرره المصريون.. وملفات كثيرة سنصحح مسارها اليوم.. أحزاب الفيوم تقيم صلاة الغائب على أرواح شهداء الجيش والشرطة "مستقبل وطن" بالمنوفية يدين حادث انفجار مدرعة العريش خروج قطار عن القضبان في الدقهلية إبطال مفعول قنبلة بشريط سكة حديد بالمنوفية اليوم.. نظر طعن مبارك والعادلى ونظيف على غرامة قطع الاتصالات نشطاء يتداولون شهادة تخرج طالب قررت جامعة القاهرة فصله نهائيا إبطال مفعول قنبلة بدائية الصنع على شريط السكة الحديد بالمنوفية بالصور.. الآلاف بميدان العارف بالله الدسوقى يستمعون لمحمود التهامى الأرصاد: طقس اليوم معتدل على جميع الأنحاء والعظمى بالقاهرة 27 3 ملثمون يحرقون 4 سيارات بـ"جراج" وحدة محلية بالفيوم "الجبهة المصرية": مشاوراتنا مع "الوفد" لم تنقطع وننسق مع "الجنزورى" الطيب البكوش: الإرهاب فى ليبيا يهدد مصر وتونس وعلينا مواجهته اليوم.. وقفة لتأييد الجيش أمام مستشفى المعادى العسكرى
+فيديوهات
  • عشرات الإخوان يشعلون النيران في نقطة مرور بشارع فيصل بالجيزة
  • السيطرة على حريق مصنع الزيوت الادبية ومنع امتداده إلى المصانع المجاورة
  • تفاصيل ازمة أغنية بلاد طيبة بين أبوحفيظة ومدحت الخولى
  • حصري- اعترافات الراقصة خاطفة مدير مكتب وزير الاسكان الليبي بعد القبض عليها
+مقالات وآراء

قراء بوابة «المصري اليوم» يدعون «ساويرس» و«الأسواني» إلى إنهاء معركتهما

الجمعة 20 يوليو 2012 08:02 ص
لمصري اليوم

  أثار مقال رجل الأعمال نجيب ساويرس، الذي نشره في «المصري اليوم»، بعنوان «المتحولون»، جدلًا واسعًا بين قراء البوابة الإلكترونية للجريدة، وصفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، بين مؤيد ومعارض لما جاء بالمقال الذي رد من خلاله «ساويرس» على  ما وصفه



 

أثار مقال رجل الأعمال نجيب ساويرس، الذي نشره في «المصري اليوم»، بعنوان «المتحولون»، جدلًا واسعًا بين قراء البوابة الإلكترونية للجريدة، وصفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، بين مؤيد ومعارض لما جاء بالمقال الذي رد من خلاله «ساويرس» على  ما وصفه بـ«اتهامات» من الروائي علاء الأسواني، في مقالته تحت عنوان «درس وثلاثة تمارين» وبعض التدوينات التي كتبها «االأسواني» عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، فيما طالب البعض بضرورة أن تنتهي المعركة الكلامية بين الاثنين، لأن ذلك «يصب في مصلحة مصر والثورة».

واتفق القارئ محمود فضل الله مع رأي «ساويرس» في المقال، قائلاً للكاتب: «حتى إن كنت اخترت أنت وباقي المسيحيين الفريق أحمد شفيق، هل هذا يعتبر اتهامًا لك؟ حوالي نصف الشعب المصري انتخب شفيق، هل نصف الشعب المصري خائن وعميل وفلول؟».

أضاف القارئ: «لقد أصيب من يتمحكون بالثورة بمرض العظمة التي تجعلهم يتهمون من ليس معهم بأنهم خونة وعملاء، وكأنهم يصادرون مسبقًا على الرأي الآخر، ومتأكدون أن أي رأي غير رأيهم هو الخطأ، وبالعكس كل من انتخب شفيق ليس متعصبًا، ويتعامل بمنطق (رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأيك خطأ يحتمل الصواب».

وأيد القارئ محمد غنيم، ما جاء في مقال «ساويرس» بشأن قناة «أون تي في»، قائلاً: «قناة أون تي في، ما زالت تضرب المثل في الأخلاق المهنية والتغطية المتوازنة للأحداث، اكتشفتها مع قيام الثورة، وتابعتها منذ ذلك الوقت وفي فترة الانتخابات، ولم أشعر لحظة أنها تهين مشاهدها بأخبار مفبركة أو منحازة لأي فصيل، نشكر لكم حسكم الوطني ونتمنى أن يتحرر الإعلام الرسمي أيضًا من قيود المحسوبية والتبعية للدولة».

على الجانب الآخر، انتقد عدد من القراء ما ورد في مقال «المتحولون»، فتساءل خالد فايد، قائلًا: «مش عارف هو إيه معنى الحاشية في وجهة نظر ساويرس، ولما يعلن أثناء الثورة بشكل حاسم وصريح أنه على استعداد أن يكون وسيطًا بين عمر سليمان والثوار، ولما يطالب بضرورة بقاء الرئيس حتى انتهاء مدته فيما عرف بلجنة الحكماء، هل هذا يخرجه من الحاشية، ولا يخليه هو الحاشية نفسها».

وخاطب القارئAMMAK KHAALAK ، نجيب ساويرس، قائلاً: «رأيناك في حلقة مع المذيع أحمد منصور تؤيد فيها جمال مبارك صراحة، وفكره الجديد الذي دعا إليه بمؤتمر الحزب الوطني، وقلت وقتها إنّ جمال مبارك مظلوم، لأنه ابن الرئيس ويجب معاملته بصفته مواطنًا عاديًّا.... إلخ، الحلقة الشهيرة إياها وبس».

وتمنى القارئ حسام الدين، أن تنتهي حالة الصراع بين «الأسواني» و«ساويرس»، حتى لا تخسر الثورة أحدهما، قائلاً: «أتمنى ألا تنصب الحلبة بينهم ويدور صراع كل بما يملك من أدلة ومستندات، فيذهب كل إلى اتهام الآخر، وتخسر مصر كاتبًا، ورجل أعمال، يُشهد لهما بالوطنية والنزاهة، ويستغل ذلك أعداء الثورة في تحطيمهما».

في السياق نفسه، قال القارئ مصري وبس: «عجبت لفارسين من جبهه واحدة، تركا ساحة المعركة الرئيسية، وانشغلا بخلافاتهما الشخصية، كل واحد منهما يسعى نحو الديمقراطية ولكن بمنهج مختلف، أرى أن يستمر كل واحد في طريقة دون تخوين للآخر، ودون تنابز أو تصادم، أرجوكم أن تركزوا في الكفاح المشترك، وتنحوا الخلافات الشخصية جانبًا».

 

التعليقات