20 ديسمبر2014 مـ 27 صَفَر 1436 هـ
غدا.. إعادة محاكمة المرشد و27 آخرين من الإخوان في أحداث شغب العدوة كسر في خطوط الصرف يتسبب في وقف محطات مياه الشرب بالخارجة كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات يصل القاهرة وزير الدفاع يشكل لجنة لتسوية المواقف التجنيدية لأبناء حلايب وشلاتين بهاء الدين: لابد أن تطرح المعارضة حلولا للأزمات وإلا أصبح دورها "مزايدة سياسية" جامعة الأزهر تعلن رفضها واستنكارها للهجمات الإعلامية المغرضة ضد الأزهر وعلمائه «المفوضين» توصي برفض إنشاء «30 يونيه».. وتؤكد: الأحزاب الكرتونية لا تؤدي أبسط أدوارها تجديد حبس 385 متهما بـ "فض رابعة 45 يوما صبحى: "معا" يجسد التعامل بين الدولة والمجتمع المدني مجهولون يشعلون النار بمحول كهرباء بالدقهلية الري: انتقال الاجتماع الخاص بالخطة القومية لمجابهة السيول إلى مجلس الوزراء محلب يتفقد المرحلة الأولي من مشروع معا لتطوير العشوائيات بمدينة السلام وزير الداخلية يعلن في زيارته لدمياط عن مفاجأة سارة لحملة الإعدادية ننشر استعدادات أمن الإسكندرية لتأمين الكنائس بعيد الميلاد «قضايا الدولة» تطالب مرسي بتعويض مليار جنيه لصالح «الداخلية» في «اقتحام السجون» مصادر سيادية: زيارة وزير الدفاع لروما تهتم بتنويع السلاح ومكافحة القرصنة وزير الداخلية في زيارته لدمياط: استقرار مصر صمام أمان للمنطقة لجان امتحانات خاصة للطلاب المحبوسين من جامعة كفرالشيخ وزير الداخلية: استقرار مصر صمام أمان للمنطقة بأثرها مجهولون يشعلون النيران فى محول كهرباء بالدقهلية محلب يطالب الشعب بالتبرع لمشروع العشوائيات نقابة الأطباء: لا يحق لأخصائي العلاج الطبيعي تسمية أنفسهم أطباء أبو الغار: سنخوض المعترك الانتخابي حفاظا على حرية وكرامة المصريين اليوم.. افتتاح المسرح القومي بحضور محلب وعدد من الوزراء الزند: نعتذر للصحفيين.. و«طردهم من النادي» غير مقصود من القضاة وزير الداخلية يزور دمياط ويفتتح نادي ضباط الشرطة مدير أمن القاهرة يتفقد قسم مصر الجديدة اليوم.. المرحلة السادسة والأخيرة من امتحانات المعلمين بمسابقة الـ30 ألف وظيفة زراعة الإسكندرية تفصل 4 طلاب نهائيًا بـ«تهمة التظاهر» الصحة: معدلات الإصابة بالحصبة أعلى من العام الماضي
+فيديوهات
  • وزير المالية يرحب بقرار مؤسسة فيتش للتصنيف الإئتماني برفع درجة تقييم الإقتصاد المصري
  • قدري: الفريق شفيق سيعود فور رفع اسمه من قوائم ترقب الوصول
  • سويلم: بنهاية العام انتصار الجيش في سيناء وتفكيك أنصار بيت المقدس
  • جولة في أهم عناوين صحافة السبت 20 ديسمبر 2014

الريس مرسى!

الثلاثاء 19 يونيو 2012 06:01 ص
التحرير

ماذا بعد أن يصبح د.محمد مرسى أول رئيس لمصر بعد الثورة وبعد الإطاحة بالمستبد حسنى مبارك؟ لقد جاء كُرهًا فى النظام المخلوع ومن يمثله، فالشعب لا يريد الفلول، ولا يريد رجال الأعمال الذين نهبوا وسرقوا الأموال والأراضى برعاية مبارك وابنه وعصابتهما، ولا يريد البلطجية، ولا يريد القتلة، ولا يريد المزوِّرين، ولا يريد، من كان ضد الثورة منذ اليوم الأول، ولا يريد المتلونين.. ومع هذا صوّتوا لأحمد شفيق بنسبة تقترب من نسبة التصويت



ماذا بعد أن يصبح د.محمد مرسى أول رئيس لمصر بعد الثورة وبعد الإطاحة بالمستبد حسنى مبارك؟

لقد جاء كُرهًا فى النظام المخلوع ومن يمثله، فالشعب لا يريد الفلول، ولا يريد رجال الأعمال الذين نهبوا وسرقوا الأموال والأراضى برعاية مبارك وابنه وعصابتهما، ولا يريد البلطجية، ولا يريد القتلة، ولا يريد المزوِّرين، ولا يريد، من كان ضد الثورة منذ اليوم الأول، ولا يريد المتلونين..

ومع هذا صوّتوا لأحمد شفيق بنسبة تقترب من نسبة التصويت لمحمد مرسى، سواء فى الجولة الأولى أو فى الإعادة، فالفارق قليل جدا بين الاثنين.. وذلك كُرهًا للإخوان وأدائهم بعد الثورة وعقدهم الصفقات وبيع الثورة والثوار.. وأعتقد أن الإخوان لن ينسوا أبدا عندما جروا على ما كان يريده جنرالات المجلس العسكرى بعد مرور عام على الثورة من جعله حفلة واحتفالا، لا من أجل التذكير بمطالب الثورة التى لم تتحقق.. ووقتها خرج الهتاف من الناس «بيع بيع بيع.. الثورة يا بديع»..

لقد جاء مرسى إلى الرئاسة، وهو الذى لم يتخيل أحد أن يكون فى هذا المنصب، وهو نفسه لم يتخيل أن يكون رئيسا بعد أن عصر الناس الليمون على أنفسهم لتجرعه، وبعد أن حاول أن يطرح نفسه ممثلا للثورة ولا أحد يصدقه وكان تصويتهم ضد المرشح أحمد شفيق وليس مع مرسى، وإن كانوا صوّتوا له، فقد فوّتوا له حكاية الاستبن، وأنه ليس طموحا فى المنصب، وإنما كان تنفيذا لرغبات خيرت الشاطر وأداة لمكتب إرشاد الجماعة الذى يسيطر عليه خيرت الشاطر.. لقد تسامحوا معه فى الاستبن، وتسامحوا معه فى قصة أولاده الأمريكان التى لم يكن صريحا فيها واكتُشِفت مع جدل جنسية والدة المرشح المستبعَد الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، وتسامحوا معه فى قصة تاريخه المَرَضِى، وكان واجبا عليه وعلى أى مرشح لهذا المنصب أن يكون كاشفا وشفافا فى مثل هذه الأمور التى لم يفصح بنفسه عنها..

وتسامحوا معه فى كذبه فى دعايته الذى روّجتها له كثيرا حملته من أنه كان عالما فى أمريكا وعمل مع وكالة «ناسا» الفضائية، ولم ينفِ الرجل ذلك إلا بعد أن نفت «ناسا» أنها تعرف شخصا اسمه محمد مرسى من الأساس!

لكن ماذا سيفعل مرسى بعد ذلك؟

هل يظل الاستبن؟!

هل تكون مرجعيته خيرت الشاطر أو محمد بديع؟

وهل تكون مرجعيته مكتب الإرشاد، أم تكون مرجعيته الناس الذين انتخبوه حتى ولو كرهًا؟ هل سيكون الرئيس المنفتح على كل القوى السياسية وأطياف الشعب المصرى، أم سيظل على إغلاقه ضمن تنظيمه المغلق الذى قدمه، والذى ما زال يسير على نهجه منذ تأسيسه وسيطرة المجموعة الحالية عليه؟

هل وصلت إلى مرسى رسالة الناس الذين لم يعودوا يطيقون جماعة الإخوان بعد طمعهم وجشعهم ومحاولتهم التكويش على السلطة بعد أن فقدوا ما كانوا يسوقونه إلى الناس من أنهم مضطهدون؟

هل يفكر مرسى وينقل إلى جماعته ما يدور فى عقول الناس عن جماعة الإخوان وسلوكها لدرجة أنهم لم يعودوا يتحملونهم أكثر من أربعة أشهر؟

وهل وصلت إلى الجماعة رسالة الناس إليهم ويفكرون جيدا فى حل الجماعة «المحلولة» وفك هذا التنظيم المغلق خصوصا أن لديهم تنظيما سياسيا معلنا هو حزبها الحرية والعدالة..؟

يا أيها الذين فى مكتب الإرشاد.. أنتم وصلتم إلى الرئاسة.. أم ما زلتم تصرون على تنظيمكم المغلق؟!

التعليقات