01 نوفمبر 2014 مـ 7 مُحَرَّم 1436 هـ
"أطباء بلا حدود": الإيبولا قضى على سكان قرى بأكملها فى سيراليون وزير الأوقاف: الخطاب الدينى عانى من سطو تجار دين يقاتلون لإسقاط أوطانهم المصريين الأحرار: الحزب يركز اهتمامه حاليا على المقاعد الفردية اليوم.. مركزية التجمع تناقش ملف الانتخابات والتطورات السياسية زحام مرورى أعلى كوبرى أكتوبر بسبب ظهور بقعة زيت 77% من القراء يستبعدون نجاح الحكومة فى مواجهة التلوث البيئى انطلاق الدورة الخامسة للجنة المصرية الإثيوبية أهم الأخبار المتوقعة وزير البيئة يستعين بالخبرة الألمانية فى استخدام الفحم بمصانع الأسمنت اليوم.. استكمال فعاليات ورشة عمل التفاوض والحوار الاجتماعى بالغربية مهرجان لتكريم شاعر الصعيد بأسوان بالتعاون مع اتحاد الشعراء العرب مارثون رياضى لطلاب مانشستر وأورام المنصورة للتوعية بأمراض سرطان الثدى صحف القاهرة: ما يتم في سيناء ليس تهجيرا أخبار متوقعة السبت أول نوفمبر 2014 القضاء الإدارى يصدر اليوم حكمه فى دعوى منع استيراد "التوك توك" 20 نوفمبر.. "الزراعة" تستقبل 19 ألف رأس من الأبقار هدية من الإمارات اليوم.. محاكمة "مرسى" و14 إخوانيا فى "أحداث الاتحادية" "مرور القاهرة" يبدأ غلق نفق النصر بالمعادى أسبوعين لأعمال الصيانة اليوم.. "حلوان" تبدأ تسكين طلابها المستجدين بالمدن الجامعية بالفيديو.. ياسين التهامى والآلاف بمولد الدسوقى يدعون الله أن يحمى مصر شكر: التيار الديمقراطى مستمر باستقبال أسماء راغبى الترشح على قوائمه سيولة مرورية بميادين وشوارع القاهرة والجيزة صباحا بدء تفعيل قرار إجازة السبت بالمعاهد الأزهرية "حلايب وشلاتين" و"النوبة" تشاركان فى دورى مراكز الشباب 2015 النشاط الطلابى "stp" بهندسة القاهرة يبدأ فعالياته بورش عمل قوافل ثقافية تجوب الإسكندرية للتوعية بالحفاظ على المياه "الإسكان": تسليم أراضى المرحلة الأولى من "بيت الوطن" خلال أيام اليوم.. الإدارية العليا تنظر طعون إلغاء حكم غلق موقع "يوتيوب" تهانى الجبالى: لن أترأس حزب "التحالف الديمقراطى" كرم زهدى: شباب الأزهر من "الإخوان" يمجدون سيد قطب ويدعون لأفكاره "النور": يجب التوقف عن المناكفات السياسية والتوحد لمكافحة الإرهاب
+فيديوهات
  • عشرات الإخوان يشعلون النيران في نقطة مرور بشارع فيصل بالجيزة
  • السيطرة على حريق مصنع الزيوت الادبية ومنع امتداده إلى المصانع المجاورة
  • تفاصيل ازمة أغنية بلاد طيبة بين أبوحفيظة ومدحت الخولى
  • حصري- اعترافات الراقصة خاطفة مدير مكتب وزير الاسكان الليبي بعد القبض عليها
+مقالات وآراء

هل إرجاع الأجنة للرحم يحقق نسب نجاح أعلى للحقن المجهرى؟

الخميس 12 مايو 2011 12:39 م
اليوم السابع

تقول قارئة: تزوجت منذ خمس سنوات وقد أجريت عدة تجارب لأطفال الأنابيب، ولم يكتب لها النجاح، واستعد حاليا لاجراء تجربة جديدة، وفيها سيتم الاحتفاظ بالأجنة خارج الرحم حتى اليوم الخامس فهل هذا يحقق نسبة عالية من النجاح لهذه التجربة الجديدة؟ يجيب على الدكتور رواء مصطفى أستاذ أمراض النساء وعلاج العقم وأطفال الأنابيب بكلية طب عين شمس وزميل الكلية الملكية بلندن قائلا: التطور العلمى لا يتوقف ودائما ما يأتى بالجديد وخاصة فى مجال الإخصاب المعملى



تقول قارئة: تزوجت منذ خمس سنوات وقد أجريت عدة تجارب لأطفال الأنابيب، ولم يكتب لها النجاح، واستعد حاليا لاجراء تجربة جديدة، وفيها سيتم الاحتفاظ بالأجنة خارج الرحم حتى اليوم الخامس فهل هذا يحقق نسبة عالية من النجاح لهذه التجربة الجديدة؟ يجيب على الدكتور رواء مصطفى أستاذ أمراض النساء وعلاج العقم وأطفال الأنابيب بكلية طب عين شمس وزميل الكلية الملكية بلندن قائلا: التطور العلمى لا يتوقف ودائما ما يأتى بالجديد وخاصة فى مجال الإخصاب المعملى حيث شهدت السنوات الأخيره تطورات كبيرة ومذهلة أدت إلى إيجاد طرق جديدة لعلاج الكثير من مشكلات تأخر الحمل وتحقيق حلم الإنجاب. ويضيف أن أهم هذه التطورات هو تقنية الاحتفاظ بالأجنة خارج الجسم حتى اليوم الخامس، أو السادس ثم استخدام الليزر لتثقيب القشرة الخارجية للأجنة وزرعها بعد ذلك بداخل الرحم، حيث أدى ذلك إلى ارتفاع هائل وغير مسبوق فى نسبة حدوث الحمل تصل إلى 60 % وأحيانا 70 % بالمقارنة ب 30 %- 40% عند إرجاع الأجنة للرحم فى اليوم الثانى أو الثالث بعد الأخصاب. ويؤكد أن هذه التقنيات هى أهم التطورات فى هذا المجال، حيث ساهمت فى رفع نسبة النجاح فى حدوث الحمل، وبشكل غير مسبوق، إلا أنها تحتاج إلى إمكانيات كبيرة وتكنولوجيا متقدمة وكذلك خبرة ومهارة عالية للفريق الطبى القائم بالعمل. ويوضح أنه فى تقنية أطفال الأنابيب يتم مزج الحيوانات المنوية للزوج بالبويضات المستخرجة من الزوجة وينجح حيوان منوى واحد باختراق كل بويضة وبصورة تلقائية، أما فى تقنية الحقن المجهرى فيتم إدخال حيوان منوى بداخل كل بويضة بطريقة تكنولوجية معقدة ودقيقة للغاية، وفى كلتا الحالتين توضع الأجنة فى الحضانات الخاصة بمعامل أطفال الأنابيب، حيث يتم الاحتفاظ بها لعدة أيام، يحدث أثناءها الانقسام المتكرر للجنين وبنفس الطريقة التى تحدث فى حالة الحمل الطبيعى، ولكن خارج الجسم. ويرى أن الطريقة التقليدية للاحتفاظ بالأجنة فى الحضانات الخاصة تنتهى بعد يومين أو ثلاثة يتم بعدها ارجاع الأجنة لداخل الرحم ويكون الجنين فى مرحلة أربعة خلايا (بعد يومين) أو ثمانية خلايا (بعد ثلاثة أيام) ويلزم للحفاظ على الجنين فى تلك الفترة القصيرة حضانات تعمل على الحفاظ على درجة حرارة 37 درجة مئوية وبصورة مستمرة وكذلك بنسبة ثابتة لثانى أكسيد الكربون تصل إلى 5-6 % وبالمقارنة فان الاحتفاظ بالأجنة فى معمل أطفال الأنابيب حتى اليوم الخامس أو السادس (مرحلة blastocyst) تحتاج إلى تقنيات أكثر تعقيدا وإمكانيات أكثر وقدرا أكبر من الخبرة والمهارة. ويستطرد قائلا: إن متطلبات نمو الجنين من اليوم الثالث بعد الإخصاب وحتى اليوم الخامس أو السادس تختلف، وبشكل كبير عما تحتاجه فى فترة النمو، والانقسام السابقة لذلك. فقد ثبت علميا أن نمو الجنين فى هذه الفترة يحتاج إلى بعض الأحماض الأمينية essential amino التى تختلف عن تلك التى يحتاجها فى أول يومين أو ثلاثة، وكذلك يحتاج الجنين إلى نسبة أعلى من الجلوكوز، فى حين أن الجنين فى مراحله الأولى وحتى اليوم الثالث لايحتاج إلى الجلوكوز، ولكن يعتمد فى نموه على وجود مادة pyruvate & lactate ، وبالتالى فإن المحاليل الطبية المعروفة باسم culture media اللازمة لنمو الجنين حتى اليوم الثالث cell stage) 8) تختلف وبشكل كبير عن تلك المستخدمة فى مرحلة اليوم الثالث وحتى اليوم الخامس (مرحلة blastocyst ) . ويقول أن الشق الهام الآخر اللازم لنمو الأجنة بعد اليوم الثالث، خارج جسم هو اختيار نوع الحضانات المناسبة، حيث إن الجنين يحتاج فى نموه أثناء هذه المرحلة إلى نسبة أقل من الأكسجين تصل إلى 5 %، وهو ما لا تستطيع الحضانات التقليدية القيام به، مما يستوجب استخدام الأنواع الأحدث والأكثر تقدما من الحضانات والمعروفة باسم tri – gas والتى يمكن من خلالها التحكم فى نسبة الأكسجين وثانى اكسيد الكربون، وكذلك درجة الحرارة ودرجة الرطوبة بداخل هذا النوع من الحضانات، ويبقى السؤال الهام لماذا تكون زراعة الأجنة فى اليوم الخامس أو السادس أكثر نجاحا فى حدوث الحمل من اليوم الثانى أو الثالث؟ ويجيب قائلا: إن السبب الأول هو أن جنين اليوم الخامس والمعروف باسم blastocyst والذى يتم إرجاعه وزراعته داخل الرحم يحاكى ويماثل مايحدث أثناء الحمل الطبيعى، وبالتالى حدوث الحمل بنسبة أعلى مقارنة باليوم الثانى أو الثالث أما السبب الآخر والأكثر أهمية هو أن كثيرا من الأجنة التى يتم ارجاعها لداخل الرحم فى اليوم الثانى أو الثالث، وأن بدت بحالة جيدة إلا أنها لا تنقسم بعد إدخالها للرحم، ويتوقف نموها عند هذه المرحلة وبالتالى لا يحدث الحمل فى كثير من الحالات بالمقارنة بالأجنة التى تواصل انقسامها، ويستمر نموها بعد اليوم الثالث، وتصل إلى مرحلة اليوم الخامس blastocyst، مما يمكننا من اختيارها لزرعها بالرحم، وقد وجد إحصائيا أن زراعة عدد اثنين من هذه الأجنة فى مرحلة blastocyst ، يرفع نسبة حدوث الحمل بدرجة تصل إلى 75%، وبالتالى تكون هذه الطريقة هى الأمثل والأحسن لحدوث الحمل.

التعليقات