الرئيسية | حوادث وقضايا | انتحار تلو الاخر والغموض هو الاساس

انتحار تلو الاخر والغموض هو الاساس

image

تتوالي حالات الانتحار واحدة تلو الاخرى فلا يكاد يمر يوما ألا ويتم تسجيل بعض حالات الانتحار على مستوى الجمهورية ، في حالة من الغموض والمفاجأة ولاسباب غير معلومه ، يقف امامها رجال البحث الجنائي عاجزين عن فهم الملابسات .

 

أمس الأربعاء ، في الإسكندرية تم العثور على جثة شاب داخل "بانيو" شقة مستأجرة بمنطقة 6 أكتوبر غربي المحافظة .

فور تلقيه البلاغ ، انتقل مأمور قسم شرطة أول العامرية إلى محل البلاغ بمنطقة شاطئ النخيل ، وفرض كردوناً أمنياً بالطابق الثالث فيه الشقة محذراً الجيران من دخولها .

مع وصول رجال المعمل الجنائي وفريق من النيابة العامة ، بدأ رجال الشرطة في معاينة الشقة .

البداية كانت مع العثور على جثة "م.ف.ع" 22 سنة ، طالب ، مسجى على ظهره داخل "البانيو" ، يرتدي "تي شيرت" وشورت ، وبها آثار جرح قطعي بشرايين اليد اليسرى وجروح متعددة باليد اليمنى .

المعاينة أيضاً أثبتت سلامة منافذ الشقة وعدم وجود آثار عنف أو كسر بالباب أو النوافذ ، كما عُثر بجوار الجثة على 17 سرنجة داخلها مادة غير معلومة يشتبه في كونها لمادة مخدرة ، و10 سرنجات مُستخدمة ، وفارغ علبة لعقار كالهيبارين ، وشريط لعقار الأسبوسيد يحوي 8 أقراص و2 فارغ شريط لعقار الزولام المنوم ، وكوب زجاجي مهشم ومتعلقاته الشخصية .

وبدأ فريق البحث في استجواب شهود عيان من قاطني العقار ، ليؤكد حارس العقار "م.ع.ح" 54 سنة ، الذي أوضح أن الشاب المتوفى استأجر الشقة لمدة يومين وأنه صعد لاستلامها ، وطرق مرات عدة لكن دون إجابة ، وفتح الباب بنسخة المفاتيح الاحتياطية ، ووجد الجثة كما أبلغ شرطة النجدة .

المعاينة الأولية تشير إلى انتحار صاحب الـ 22 سنة استناداً إلى الأدلة التي عُثر عليها ، تحرر المحضر إداري قسم شرطة أول العامرية ، وانتدبت النيابة العامة قسم الأدلة الجنائية واستدعاء أسرته لسؤالهم ، وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري عن الواقعة .

وفي صباح اليوم ذاته ، تخلص شاب من حياته داخل منزله في قرية العزيزية بمركز البدرشين ، جنوب محافظة الجيزة .

تلقى العميد خالد فهمي مأمور مركز شرطة البدرشين إخطاراً من الشرطة بإبلاغ الأهالي عن وجود جثة شاب داخل منزله ، وانتقلت قوات الشرطة إلى محل الواقعة .

وكشفت معاينة المقدم علي عبد الكريم ، مفتش مباحث العياط والبدرشين ، أن الجثة لطالب يدعى كريم.ج"، 19 سنة ، أقدم على الانتحار شنقاً داخل غرفته مرتديام لبسه كاملة ، دون وجود إصابات أخرى .

تحريات الرائد عمرو البطران ، وكيل الفرقة ، والرائد أحمد عكاشة ، رئيس مباحث البدرشين ، دلت أن الشاب المتوفى كان يمر بحالة نفسية سيئة خلال الآونة الأخيرة ، فضلاً عن كتابته منشوراً عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عشية انتحاره مودعا أسرته وأصدقائه .

وجاءت الرسالة الأخيرة للشاب : "ياريت لو حد زعلان مني في حاجة يسامحني ولو عمري جيت على حد قولوا يسامحني بس أنا عمري ماجيت علي حد في يوم ولا عمري زعلت حد مني ممكن يكون حد شايل مني بس ، ياريت يسامحني ومحدش يزعل عليا ولا حد يشيل نفسه هم عشاني متزعلوش مني" .

واختتم رسالته : "أنا اللي زعلان إنكم هتوحشوني وإني مش هشوفكم تاني سامحوني لأني مغلاش على اللي خلقني أشوف وشكم بخير" ، وتم نقل الجثة إلى مستشفى البدرشين المركزي تحت تصرف النيابة العامة للتصريح بالدفن .