الرئيسية | اقتصاد | ترحيب كندي بالإعلان عن اتفاق تجاري مبدئي بين الولايات المتحدة والمكسيك

ترحيب كندي بالإعلان عن اتفاق تجاري مبدئي بين الولايات المتحدة والمكسيك

وأعرب جاستن ترودو، رئيس وزراء الكندي، عن أمله في أن يمتد التفاهم ليشمل بلده أيضا.

ورغم تأكيد المكسيك على ضرورة أن تكون كندا طرفا في أي اتفاق نهائي تتوصل مع الولايات المتحدة، هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض تعريفات جمركية على السيارات المصنعة في كندا حال عدم التوصل إلى اتفاق بهذا الصدد.

وتدهورت العلاقات بين كندا والولايات المتحدة خلال الأشهر الأخيرة، إذ فرضت واشنطن تعريفات جمركية على واردات الصلب والألومنيوم من كندا، وهو ما دفع أوتاوا إلى اتخاذ إجراءات مماثلة.

ويرى ترامب أن اتفاقية نافتا، التي أُبرمت عام 1994، ساهمت في تدهور معدل التوظيف في القطاع التصنيعي في الولايات المتحدة، علاوة على تقويض قدرة المنتج الأمريكي على المنافسة خارج البلاد، خاصة على مستوى صناعة السيارات.

يصل حجم التبادل التجاري في إطار نافتا بين الولايات المتحدة، وكندا، والمكسيك إلى حوالي تريليون دولار سنويا.

وبموجب الاتفاق الأولي الذي أعلن الاثنين، اتفقت الولايات المتحدة والمكسيك على تصنيع 75 في المئة من أي منتج يعفى من الضرائب داخل كلا البلدين.

وبالنسبة إلى السيارات، اتفق الجانبان على قواعد تنص على تصنيع 40-45 في المئة من كل سيارة بالاعتماد على عمال يحصلون على 16 دولارا في الساعة، على الأقل.

وتستهدف الولايات المتحدة من هذا الشرط الحد من لجوء شركات السيارات إلى افتتاح مصانع في المكسيك استغلالا لانخفاض مستويات الأجور في المكسيك.

ومن المتوقع أن يُضمن الاتفاق بعض الشروط التي تحكم حقوق الملكية الفكرية، والتجارة الإليكترونية، وآليات وقواعد فض المنازعات بين المستثمرين من البلدين.