الرئيسية | عربى وعالمى | مساهمات الدولة في فيينا للتخفيف عن الشعب من شدة الحرارة

مساهمات الدولة في فيينا للتخفيف عن الشعب من شدة الحرارة

image

الموجة الحارة تنتشر في كل ارجاء العالم وليس فقط مصر والدول العربية بل والعالم الاوروبي كفيينا التي اسهمت الدولة فيها بالتخفيف عن مواطنيها بشتى الطرق الممكنة من حدة وارتفاع الحرارة .

 

 

أقدمت الشركة المسئولة عن تشغيل مترو فيينا إلى توزيع مزيلات العرق على الركاب خلال ساعات الذروة ، بسبب موجة الحر التي تجتاح الدول الأوروبية .

وتوزع شركة مزيل العرق نحو 14 ألف عبوة يوميّاً على الركاب في خط “U6 “ بضواحي العاصمة ، وفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي ، عبر برنامج “عيش صباحك” ، يوم الأحد ، على نجوم إف إم .

وأوضح المتحدث باسم الشركة النمساوية “دانييل أمان” أن خط “U6” يعد أحد أسوأ الخطوط في ضواحي فيينا ؛ حيث لا يوجد تكييف هواء سوى في نصف العربات .

وخلال الأيام القليلة الماضية ، وصلت درجات الحرارة في “فيينا” إلى أرقام غير مسبوقة حيث بلغت 35 درجة ، وهذا غير معتاد في الدول الأوروبية ، مما دفع الشركة لتوزيع مزيل للعرق .

وأقدمت الشركة المشغلة لمترو فيينا على تلوين النوافذ وتثبيت ستائر ، والتي - وفقًا للمتحدث باسم الشركة - تخفّض درجة حرارة العربات بمقدار 4 درجات .

وهذا الإجراء ليس الإجراء الوحيد الذي اقترحته شركة التشغيل لمكافحة الروائح في المترو ، بل أنه اعتباراً من سبتمبر يحظر استهلاك الأطعمة ذات الروائح النفاذة مثل البيتزا والكباب .

وتعاني النمسا مثل كثير من دول وسط أوروبا ، من أحد أكثر فصول الصيف حرارة خلال السنوات الأخيرة ، وهو أمر لم يساعد في تخفيف مشكلة الروائح الكريهة .

ووفقًا لبيانات المعهد المركزي للأرصاد الجوية ، فإن العوامل الرئيسية التي أسهمت في ارتفاع درجات الحرارة في فيينا هي تغير المناخ وتسارع وتيرة البناء ، بالإضافة إلى زيادة عدد سكان العاصمة النمساوية وتقلص المناطق الخضراء .