الرئيسية | عربى وعالمى | خطط حكومية جديدة لمواعيد العمل والاجازات

خطط حكومية جديدة لمواعيد العمل والاجازات

image

خطط جديدة في طور الدراسة من قبل الحكومة لتقليص أيام العمل لراحلة المواطنين والموظفين وسرعة الانجاز والعديد من المميزات الاخرى في نفس الوقت .

قال الدكتور ممدوح إسماعيل ، عضو اللجنة التي وضعت اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية ، إن الحكومة تدرس في الوقت الحالي تطبيق نظام جديد على الموظفين العاملين بالجهاز الإداري للدولة .

وأضاف إسماعيل ، أن الفكرة بدأت من خلال استطلاع رأي بدأه الدكتور صالح الشيخ ، رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ، ومن ثم تم التوسع في الفكرة وتعميمها لاتخاذ قرار نهائي .

ففي سابقة هى الأولى من نوعها ، بدأت الحكومة جدياً دراسة مقترح بتقليص عدد أيام عمل موظفى الجهاز الإدارى للدولة ، دون المساس بأجورهم ، فى خطوة لترشيد الإنفاق ، وتخفيف حدة الازدحام المروري .

نص القرار يتضمن تكليفاً أصدره الدكتور مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء ، إلى صالح عبدالرحمن ، رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة ، بتشكيل لجنة برئاسته ، وعضوية ممثلين لوزارة التخطيط والإصلاح الإدارى ، وهيئة الرقابة الإدارية ، وإحدى الجهات السيادية ، وأمانة اللجنة التشريعية بمجلس الوزراء ، ومن تراه اللجنة مناسباً من المختصين والأكاديميين لإنجاز عملها ، لدراسة تقليص عدد أيام العمل ببعض الجهات الحكومية ، دون المساس بأجور العاملين ، ودون الإخلال بمهام العمل وأداء الخدمات للمواطنين فى مواعيدها .

وكشف القرار الذى حمل رقم ١١٤٥ لسنة  ٢٠١٨، أن «مدبولى» كلف رئيس «التنظيم والإدارة» بموافاته بنتيجة أعمال اللجنة المشكلة ، ومقترحاتها للتطبيق وآلياته ، لاتخاذ ما يلزم بشأنها ، فى ضوء قانون الخدمة المدنية رقم ٨١ لسنة ٢٠١٦ ، وقانون الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة رقم ١١٨ لسنة  ١٩٦٤.

وكشف إسماعيل ، عن تفاصيل النظام الجديد الذي يهدف في الأساس إلى القضاء على تكدس الموظفين في الجهاز الإداري للدولة ، والذي يشمل عدد من البنود منها استحداث نظام ساعات العمل المرن .

وتابع : “سيعتمد هذا النظام على الإنجاز وليس التواجد في مكان العمل فقط ، ويوجد أكثر من أسلوب لتطبيق الساعات المرنة بما يحقق التوازن ، وبدلاً من أن يتواجد الموظف من الساعة 9 وحتى الساعة 3 عصراً ، توجد حالة من المرونة فيما يتعلق بعدد ساعات الحضور اليومية ، أو عدد أيام الحضور للعمل على مدار الأسبوع” .

وشدد على أن هذا النظام الجديد ، يدرس أيضاً إمكانية العمل بنظام الورديات من أجل القضاء على فكرة إغلاق المؤسسات الحكومية عند الساعة الثانية أو الثالثة عصراً ، لتتوفر الخدمة طوال اليوم ، ربما تكون الوردية الأولى من الساعة التاسعة وحتى الثانية ، على أن تبدأ الوردية الثانية بعدها مباشرة .

وأكد أن الدكتور مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء ، طالب بتشكيل لجنة لدراسة هذا الأمر ، وبحث إمكانية تطبيقه على الجهاز الإداري للدولة ، والآليات اللازمة لذلك .

وأشار إلى أن هذا النظام يراعي بشكل تام الالتزام بقانون الخدمة المدنية فيما يتعلق بعدد ساعات العمل والتي تأتي بحد أدنى 35 ساعة أسبوعياً وحد أقصى 42 ساعة .

وأنهى ممدوح إسماعيل حديثه ، قائلا : “قانون الخدمة المدنية به خيار الحصول على إجازة يومين من أصل 5 أيام للموظف لتكون عدد أيام العمل 3 فقط في الأسبوع ولكن سيحصل على 65 % من إجمالي راتبه فقط” .

بينما أكدت مصادر داخل الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة ، أن إدارة البحوث التابعة للجهاز ، تعكف على الانتهاء من دراسة شاملة لتخفيض أيام العمل فى الأسبوع لنحو ٥٫٦ مليون موظف بالجهاز الإدارى للدولة الذى يضم ٨١٦ جهة ومصلحة حكومية .

 

وقالت المصادر إنه تم الرجوع لآراء عدد من الخبراء فى قطاع الخدمة المدنية بالجهاز وعلم النفس والاجتماع وخبراء التنمية البشرية ، لافتة إلى أن الدراسة تتضمن 4 مقترحات :

- ينص المقترح الأول على تقسيم ساعات العمل فى اليوم الواحد بنظام «الشيفتات» والورديات ، بحيث يستمر العمل طوال اليوم فى المصالح الحكومية .

- بينما يخفّض المقترح الثانى ساعات العمل في اليوم ، لتنتهى فترة العمل الرسمية الساعة الثانية ظهراً بدلاً من الثالثة عصراً ، مقابل إلغاء إجازة يوم السبت .

- وطلب المقترح الثالث تخفيض أيام العمل مع تقسيمها على ورديتين ، كل وردية ثلاثة أيام ، وتكون ساعات العمل فى اليوم ١٠ ساعات تبدأ من الثامنة صباحاً ، وتنتهى فى السادسة مساء ، ليستمر العمل طوال أيام الأسبوع .

- بينما نص المقترح الرابع على خفض عدد أيام العمل ، لتكون 4 أيام فقط ، تبدأ الأحد وتنتهى الأربعاء ، وتضاف ساعة لمواعيد العمل الحالية ، لينتهى العمل الرسمى الساعة الرابعة يومياً ، على أن تكون الإجازات الأسبوعية الرسمية ثلاثة أيام ، هى الخميس والجمعة والسبت . وأكدت المصادر أن المقترح الرابع هو الأقرب للتطبيق .