الرئيسية | اخبار مصر | سكان "دار مصر" بالشروق يستغيثون برئيس الوزراء

سكان "دار مصر" بالشروق يستغيثون برئيس الوزراء


ولفت الأهالي إلى أن تصريحات المتحدث الرسمي لوزارة الاسكان غير دقيقة بالمرة، وتعد التفاف على الحقيقة، لأن الشكوى صحيحة، والبيان أصدره الأهالي، ولا علاقة للسماسرة وأصحاب المكاتب

العقارية من قريب أو بعيد بالموضوع، مؤكدين أن المستفيد الوحيد من بقاء الوضع على ما هو عليه، هو مكاتب العقارات والسماسرة.

 

وتابع الأهالي، |المرحلة الثانية انتهت بالفعل، فلماذا لم تتأثر بالتعويم كما يقول المتحدث؟
ولفت الأهالي إلى أن وقفتهم الاحتجاجية يوم السبت المقبل، ستكون لتقديم استغاثة وصرخه للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، على ان يعقب تلك الوقفه بيانات بشكل يومي حتى يصل صوتنا لاكبر مسؤل، بالتزامن مع مرور 3 سنوات على عدم استكمال المشروع.

 

وأكد الأهالي أنهم تعاقدوا مؤخرا مع احدى شركات الدعاية والإعلان لشن حملة على جميع المتقاعسين والمقصرين الذين يسئيون للدولة وللرئيس شخصيا، لأنه لا يرضى

بتأخير تنفيذ مشروع ولو ليوم واحد فضلا عن 3 سنوات. 

 

يذكر أن مشروع دار مصر للإسكان المتوسط، بدأ في نهاية ٢٠١٥ باتفاق بين وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بحيث تتولى الهيئة التنفيذ لصالح الوزارة إلا أنه لم تمر شهور على بدء التنفيذ حتى تم تحرير سعر الصرف وهو ما تسبب في ارتفاع أسعار الخامات وخاصة المعدات الكهروميكانيكية مما أدى إلى بطء التنفيذ.

 

كان المهندس عمرو خطاب المتحدث الرسمي باسم وزارة الإسكان اكد أنه نظراً لأهمية هذا الأمر تم تشكيل لجنة ثلاثية من وزارتي الإسكان والدفاع والرقابة الإدارية لسرعة الانتهاء من الأعمال وتسليم الوحدات لأصحابها في أسرع وقت وبالفعل ارتفعت نسب انهاء الأعمال والتسليم في معظم المدن ويوما بعد يوم نعلن عن جدول جديد للتسليمات، وحذر من السماسرة والتجار الذين يصيدون في الماء العكر كي يفتعلون الأزمات ويصدرون المشاكل كي لا يضطر الحاجزون لبيع وحداتهم بثمن بخس ثم يبيعونها هم بأسعار مضاعفة عقب الانتهاء من التشطيب.

 

||